إلغاء حفل شيرين.. جدل تحول إلى تساؤلات

21/10/2017
بعد أن كان حديث المجالس ومواقع التواصل الاجتماعي لعدة أيام جاء قرار إلغاء حفلة شيرين المقررة نهاية الشهر في السعودية لينهي جدل إقامة الحفل من عدمه ويبدأ جدلا آخر حول الأسباب ففي حين قالت الهيئة العامة للترفيه إن قرار الإلغاء اتخذ لعدم احترام الجهة المنظمة لآليات الترخيص لإقامة الحفل قال المكتب الإعلامي للمطربة المصرية إن الاتفاق مع المنظمين كان شفهيا وإن الإلغاء جاء من طرفها لعدم الالتزام بسرية الاتفاق إلى حين التفاهم على التفاصيل اما المغردين في تويتر الذين رفعوا وسم إلغاء الحفلة ليصبح الأعلى تداولا في المنطقة فربط بين إلغاء الحفل والرفض المجتمعي لهذا النوع من الحفلات الذي يصطدم مع ثقافة المجتمع المحافظ الرافض لهذا النوع من الأنشطة حتى وإن كانت مخصصة للنساء وبمبرر جمع التبرعات لمساعدة الأطفال المصابين بمرض السرطان الحفلة التي لم تتم جاءت أسابيع بعد إحياء المملكة لعيدها الوطني حيث صدم رواد مواقع التواصل الاجتماعي بمشاهد وصفوها بالغريبة والدخيلة على مجتمع محافظ تأسس بنيانه بتحالف وثيق بين علماء الوهابية وسلالة الملك المؤسس عبد العزيز بن سعود مشاهد الرقص في الميادين والشوارع استفزت فئة ما تزال تؤمن بالدور الذي يقوم به الدين في تأطير المجتمع يتزامن هذا مع تهميش لدور هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وخفض في ميزانيتها وسط حديث عن قرب الغائها نهائيا وهو ما دفع بعدد من المغردين المحافظين إلى التعبير عن فرحتهم بإلغاء حفلة شيرين حيث بررها كثير منهم بكونها بالون اختبار للمجتمع في أفق فسح المجال لإحداث تغييرات يصفونها بالجذرية لتغيير بوصلة المجتمع من المحافظة إلى الانفتاح لكن في أي اتجاه وبأي كلفة