هذا الصباح- ارتفاع تكاليف الأعراس بطاجيكستان

02/10/2017
تستعد مخبور ليوم زفافها بينما تنهمك ووالدتها ملف الخبز بشرشف دون ربطه في إشارة إلى حياة بسيطة أساسها الصراحة وتنهمك أخريات في تغليف بعض الأطعمة التقليدية وتحرص أم العروس على عرض جهاز ابنتها على أم وقريبات العريس لتتباهى بمهارتها في التطريز وأعمال المنزل والطهي تقاليد حافظ عليها الطجك منذ القدم ولا تختلف كثيرا عن تقاليد الزواج في الدول العربية سويعات قليلة مليئة بالتعب لكنها تدخل البهجة في قلوب ذوي العروسين رغم ارتفاع تكاليف الزواج في طاجيكستان فهي لا تقتصر على ذلك إذ على العريس دفع المهر وإهداء العروس ما يتيسر له من مجوهرات وملابس لكل المناسبات إلى جانب تحمل تكاليف الأثاث وأدوات المطبخ والأجهزة المنزلية وأشياء كثيرة أخرى ودخلت معها تقاليد أخرى وهي إقامة حفل الزفاف في مطعم واستئجار سيارة الليموزين وحفل آخر للعريس في منزله فيما بعد لكن مثل هذه الاحتفالات بدأت تختفي خلال السنوات العشر الماضية مع دعوة رئيس طاجيكستان إمام علي رحمان إلى سن قانون يحدد كلف الأعراس مائة وخمسين دولارا فقط بعد أن كانت تزيد على ثمانية آلاف دولار وتحديد كميات الطعام والمعازيم في الحفلات بعد أن بلغت نفقات الطجك الذين يعيش أكثر من نصفهم تحت حافة الفقر على الأعراس 220 مليون دولار سنويا ورغم إدراك الناس لفوائد هذا القرار فإن هناك من يجد صعوبة بالالتزام بالقانون ويصر على تطبيق التقاليد المحظورة رغم العقوبات المفروضة على المخالفين ليعيش يوما من حياة الأجداد