إحباط شحنة أسلحة كورية شمالية لمصر

02/10/2017
هل تشتري السلاح المحظور من كوريا الشمالية تساؤل برز إلى الواجهة مع الكشف عن معلومات سرية بشأن شحنة أسلحة محظورة من كوريا الشمالية مشتراة لصالح الجيش المصري قدرت قيمتها بنحو 23 مليون دولار في التفاصيل كشف تقرير لصحيفة واشنطن بوست الأميركية أن سفينة كورية شمالية تحمل علم كمبوديا أوقفت في المياه المصرية في أغسطس آب الماضي بتنبيه سري من الإدارة الأميركية وبعد تفتيش السفينة عثر على أكثر من ثلاثين ألف قذيفة صاروخية مخبأة داخلها أضافت الصحيفة أن سلطات الجمارك المصرية أوقفت السفينة وفتشتها بناءا على طلب من الحكومة الأميركية التي كانت على علم بها وفقا لمعلومات استخباراتية وأشارت إلى أن تقريرا للأمم المتحدة صنفت الشحنة بأنها أكبر شحنة ذخائر يتم مصادرتها في تاريخ العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية وتكشف الصحيفة أن الصفقة مولها رجال أعمال عبر تحويلات مالية سرية ومعقدة لصالح الجيش المصري وأنها تعد واحدة من سلسلة حوادث كانت مثار شكاوى أميركية غير معلنة بشأن مساعي مصر للحصول على أسلحة محظورة من بيونغ يانغ وتنقل الصحيفة عن مسؤولين أميركيين تأكيدهم أن قضية السفينة هي واحدة من صفقات سرية كانت وراء قرار إدارة ترمب تجميد مبلغ ثلاثمائة مليون دولار من أموال المساعدة العسكرية الأميركية للجيش المصري وفي رد على ما حدث حينها أصدرت السفارة المصرية في واشنطن بيانا أكدت فيه التزام مصر بالشفافية والتعاون مع الأمم المتحدة والالتزام بقرارات مجلس الأمن في هذا الصدد لكن الكشف عن هذه التفاصيل اليوم يثير الكثير من التساؤلات بشأن علاقة مصر حليفة الولايات المتحدة بكوريا الشمالية عدو واشنطن اللدود والملفت هنا أيضا أن واشنطن أجبرت القاهرة على التعاطي مع السفينة ما يعني أن الصفقة كانت ستتم لولا علم واشنطن بها وهنا يكمن التساؤل أيضا عن صفقات أخرى سرية قد تكون أبرمت ولم يكشف عنها