كتالونيا.. مخاوف من مواجهات بين أنصار الانفصال والرافضين له

19/10/2017
بالجدية التي تفرضها الأوضاع في كتالونيا حل القوميون في مقر السيادة الإقليمية وقبل انتهاء المهلة التي حددتها مدريد لتوضيح موقفهم بخصوص الانفصال جاء الرد لم نعلن الانفصال لكن إذا رفضت حكومة إسبانيا وقف القمع سنعلن ذلك تحد قابله تحد آخر حيث أجاب به المحافظون الإسبان بقولهم سنحل حكومتكم وهو ما أثار قوى سياسية تخشى على التعايش في كتالونيا ما ينتظره سكان كتالونيا هو جلوس جميع الأطراف للتفاوض وأن ينتهي مسلسل التهديدات فرئيس الحكومة الكتالونية لم يعلن الانفصال ولذلك لا معنى لتطبيق الفصل مائة وخمسة وخمسين في البرلمان الكتالوني لم تبدو الصورة مختلفة هنا تتوالى اجتماعات الفرق النيابية لتوحيد المواقف بهدف الرد على إعلان مدريد القاضي بفرض وصاية على المؤسسات الإقليمية تصعيد يخشى البعض من خروجه عن السيطرة في مقبل الأيام عندما تكون المفاوضات بين طرفين متعصبين لا يمكن أن تكون نتيجة نهائية إذلال الطرف الآخر يجب توفير مخرج وأعتقد أن رئيس الحكومة الإسبانية فوت هذه الفرصة بعد الخلافات التي ألقت بظلالها على القوى القومية يبدو أن المدة عاد من جديد إلى صفوفها بعد قرب تطبيق المادة رقم 155 مادة دستورية سيرد عليها القوميون بجلسة برلمانية قد تقر إعلان الاستقلال لكن قبل الوصول إلى تلك اللحظة تظهر شوارع برشلونة مقدمات ما قد تؤول إليه الأوضاع قريبا بعد إعلان مدريد عن خططها احتج هؤلاء أمام مقر مندوب الحكومة بشعار موحد لم تعهده كتالونيا الحرية للسجناء السياسيين وسنخرج قوات الاحتلال شعار يتردد بتكرار مخيف أيمن الزبير الجزيرة