الأزمة الخليجية بين من يريد لمّ الشمل ومن يعرقل

19/10/2017
الأزمة الخليجية بين من يريد لم شمل البيت المتصدع ومن يعرقل ذلك يستمر الحصار المفروض على قطر منذ خمسة أشهر بالرغم من كل الزيت الذي صبه البعض على النار ظل الوسيط الكويتي مؤمنا بالحل الدبلوماسي وبقيت أبواب الدوحة مفتوحة للتفاوض على أساس احترام سيادة الدولة يقترب موعد القمة الخليجية المزمع عقدها في الكويت في ديسمبر المقبل فهل سيقترب أطراف الأزمة من حل أكبر أزمة تعصف بدول مجلس التعاون الخليجي منذ تأسيسه في قصر البحر استقبل أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح استنادا لوكالة قنا بحث آخر تطورات الأزمة الخليجية والجهود الكويتية الساعية لحلها عبر الحوار قبل اللقاء بساعات كان الشيخ تميم ومن جاكرتا قد جدد موقف بلاده المنفتح على الحوار منذ اليوم الأول للحصار الذي وصفه بالجائر قطر دائما مستعدا للحوار لحل هذه القضايا لا يوجد رابح في هذه المشكلة اللي قطر منفتحة للحوار اتفاقيات ملزمة لكل الأطراف احترام سيادة الدول بحثا عن مفتاح العقدة زار أمير الكويت مرة أخرى المملكة العربية السعودية قبل أيام قليلة اللافت أن ولي العهد محمد بن سلمان غاب عن كل اللقاءات التي جمعت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح والملك سلمان بن عبد العزيز ولم يتسرب أي شيء عن نتائج أو تفاصيل المحادثات التي كان ملفها الأبرز الأزمة الخليجية والقمة التي لا يعرف إن كانت ستنعقد أم لا لكن الرياض التي شهدت آخر مساعي أمير الكويت لحل الأزمة هي نفسها حسب وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني التي تسعى إلى زعزعة استقرار قطر قال ذلك في مقابلة مع محطة سي إن بي سي الأميركية وأضاف أن السعودية تريد التصعيد وتفكر في تغيير نظام الحكم في قطر وأشياء أخرى تعقيدات ربما يكون السعي لتجاوزها ومثيلاتها ضمن جدول أعمال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون في جولته المرتقبة إلى المنطقة ستقوده الجولة التي تبدأ الجمعة وتمتد أسبوعا إلى السعودية وقطر وبلدان آسيوية أخرى فهل تنجح كل هذه الجهود لحل الأزمة الخليجية أم أنها ستصطدم بأجندة المستفيدين من إطالة عمرها والاستمرار في ترويج اتهامات بنيت على باطل