عـاجـل: منظمة الصحة العالمية: حتى الآن ليس لدينا دليل على تفشي فيروس كورونا على نحو متزايد

نزوح ودمار كبير في مدينة الرقة

18/10/2017
لا حياة تدب في شوارع هذه المدينة إنها الرقة في الشمال السوري وتبدو بحسب هذه الصور غير صالحة للسكن جراء الدمار الذي طال مرافقها الحيوية والمباني السكنية والشوارع في كل أحيائها تقريبا فبعد 135 يوما من القصف والمعارك المتواصلة تسيطر ما تعرف بقوات سوريا الديمقراطية وبدعم من التحالف الدولي على كامل المدينة وتجوب بآلياتها شوارع الرقة في مشهد فعله قبلها من طرد منها أي تنظيم الدولة الإسلامية الرقة الآن تعد أول مركز محافظة تسيطر عليه قوات سوريا الديمقراطية ومثلها كانت لتنظيم الدولة بعد أن انتزعها من الجيش الحر عام 2014 وهذا الأخير مثلت الرقة أيضا أول مركز محافظة يفلت من قبضة قوات النظام السوري لصالحه عام 2013 تبدلت الرايات والمسيطرون في الرقة المدينة التي لا تقبل القسمة على طرفين لكن أهم من تبدل أو لم يعد موجودا هم سكانها البالغ عددهم أكثر من ثلاثمائة ألف خلال المعركة الأخيرة بين قوات سوريا الديمقراطية وتنظيم الدولة وبحسب منظمات محلية قتل أكثر من ألف مدني في الرقة جراء القصف والمعارك وقرابة 250 ألفا من سكانها نزحوا نحو مخيمات في ريفي الرقة والحسكة أما القلة القليلة منهم فكان هذا مصيرهم فبعد أن فشل التحالف الدولي في تأمين ممرات آمنة لمدنيي الرقة خرجوا كرهائن ودروع بشرية لمن بقي من عناصر تنظيم الدولة الذي منعهم من الخروج في وقت سابق ينسحب التنظيم ومن معه نحو دير الزور بموجب اتفاق مع قوات سوريا الديمقراطية لتطوي هذه الحافلات صفحة وجود تنظيم الدولة في الرقة التي تشبه الصور القادمة منها ما محل بالموصل وحمص القديمة وحلب الشرقية ودير الزور مدن باتت أثرا بعد عين