هذا الصباح- معرض خاص بالأديب السوداني الراحل الطيب صالح

17/10/2017
موسم الهجرة إلى الشمال مريود دومة ود حامد ثلاثية أدبية مثلت أيقونة أعمال الروائي السوداني الكبير الطيب صالح الذي يعتبره كثير من النقاد واحد من أفضل الروائيين العرب المعاصرين كانت الرواية حاضرة ضمن معرض أقيم للطيب صالح ضمن فعاليات الموسم الثالث لجائزة كتارا للرواية العربيه أنا سعدت ان تقوم هذا المهرجان بتكريم الطيب صالح من خلال استذكاره ومن خلال تحويل أعماله أو شخصياته إلى معرض تشكيلي كانت الفكرة رائعة جدا والطيب صالح بين عمالقة الرواية العربية والذي يستحق هذا التكريم ويستحق أن يكون حاضرا في هذه الدورة من مهرجان الرواية ويتيح المعرض للزائر الوقوف أمام شخوص وأبطال روايات الطيب صالح فضلا عن محطات حياته الفكرية والمهنية وهو الذي ولد عام 1929 بقرية كربكول في شمال السودان وبدأت رحلته مع الكتابة في خمسينيات القرن الماضي وقادته الأقدار إلى لندن عاصمة الضباب التي مثلت نقطة انتشاره عالميا ولاشك أن روايته موسم الهجرة إلى الشمال كان لها الفضل البارز في رسم هذه الصورة المشرقة التي اكتسبها الطيب صالح لدى النقاد والقراء على حد سواء رواية نحتت تجربة الطيب صالح لما تضمنته من صور عن طفولته وقريته في السودان وذكريات صباه فضلا عن المواقف التي رصدها وعايشها وكان فاعلا فيها هذا المعرض عبارة عن اعتراف لإبداعية هذا المبدع والتذكير أيضا بالنسبة للشباب الذي يريد أن ينجح خاصة وأن جائزة كتارة منفتحة على كل الفئات العمرية ومنفتحة على كل الأجيال فإن هذا المعرض كأنه يقيم هذا النوع من التواصل اعمال ترجمت إلى عشرات اللغات العالمية رشح بفضلها الطيب صالح أكثر من مرة لنيل جائزة نوبل للآداب واختيرت تحفته موسم الهجرة إلى الشمال ضمن أفضل مائة رواية في العالم