مدريد تحتفل بالعيد الوطني وصدامات في برشلونة

13/10/2017
فرحة بطعم الحزن في احتفالات اليوم الوطني لإسبانيا مناسبة تأتي في خضم أسوأ أزمة سياسية تعصف بالبلاد بسبب استفتاء إقليم كتالونيا للانفصال عن إسبانيا جل العيون في مراسم الاحتفال هنا تلاحق قادة البلاد ممثلين في العاهل الإسباني الملك فيليب السادس ورئيس الوزراء ماريانو راخوي بدأت مظاهر الاحتفال باستعراض عسكري تقليدي لكن الوضع العام لا يدل على أن كل شيء على ما يرام فإسبانيا تحبس أنفاسها بعد أن أمهلت مدريد إقليم كتالونيا أسبوعا لتوضيح موقفه من قرار إعلان الانفصال بهجة الاحتفال عكرها أيضا حادث مقتل طيار جنوب شرق العاصمة بعد تحطم طائرته أثناء مشاركته في المعرض الجوي في الجهة الأخرى في قلب برشلونة رددت هتافات تقول بوجي مون إلى السجن في إشارة إلى رئيس الحكومة الإقليمية لكتالونيا الذي قاد الدعوة وتنظيم الاستفتاء المتظاهرون رددوا شعارات أخرى مناهضة لمشروع الانفصال عن إسبانيا قابلتهم في الجهة أخرى جبهة ساخنة من مؤيدين له وسرعان ما تحولت الهتافات إلى مواجهات تخللتها أعمال عنف بين الطرفين تعيد إلى الذاكرة مشاهد في الربيع العربي حكومة كتالونيا يقولون إن أغلبية السكان صوتت لصالح الانفصال في الاستفتاء الذي جرى الأسبوع الماضي نتيجة جعلت رئيس حكومة الإقليم كارلوس بوجي مون يعلن الاستقلال مع وقف التنفيذ لإفساح المجال أمام الحوار السياسي مع الحكومة المركزية في مدريد لكن الحكومة الإسبانية منحته مهلة حتى يوم الاثنين المقبل لتوضيح موقفه من مسألة الاستقلال وإذا أصر على موقفه ستمنحه مدريد مهلة إضافية حتى الخميس المقبل قبل اللجوء إلى تفعيل مادة في الدستور الإسباني تجيز إلغاء الحكم الذاتي للإقليم إذن إلى أين تتجه إسبانيا إلى الاستقرار وطي صفحة الأزمة الحالية أم إلى مزيد من التصعيد هذا ما ستكشف عنه الأيام المقبلة