تحركات عسكرية عراقية في محيط كركوك

13/10/2017
مزيد من القوات العراقية تصل إلى جنوب كركوك تقول قوات البيشمركة إنها قلقة من تحركاتها بل وحذرت من أن بغداد تخطط لشن هجوم واسع على كركوك من أجل السيطرة على حقول النفط ومواقع عسكرية مهمة أعدادا كبيرة من الحشد الشعبي ومعها قوات عراقية أخرى وصلت إلى هذه المنطقة جنوب كركوك هذا أمر خطير ينذر بوقوع الحرب لم نأت هنا لنحارب الجيش العراقي لكن أي قوة تحاول أن تخترق خطوطنا الأمامية سنقف في وجهها ولن نتساهل معها بغداد تنفي أن تكون لها نوايا هجومية لكنها لا تنفك تتحدث عن عزمها بسط سيطرتها على المنافذ البرية والمطارات والمناطق المتنازع عليها إحنا أكدنا لا يمكن أن تكون هناك حرب على المواطنين في أي مكان مواطنون كرد او اي مواطن اخر هذه القوات الأمنية واجبها تحمي المواطنين في كل مكان لا نريد نسوي حصارا على الإقليم أنا ما أجيز لنفسي ولا للحكومة اللي امثلها ولا أجيز أي جهة في العراق ان تمارس حصار ضد أي جزء من شعبنا نحاصر شعبنا شو شعبنا اعدائنا واجب علينا الإنسان لما يصدر إلى المسؤولية في أي موقع كان الله تعالى يضع في عنقه مسؤولية في عنقه مطوق بيه ان يكون يحقق مصالح الناس بالالتقاء القوات العراقية مع البيشمركة عقب انتهاء وجود تنظيم الدولة في هذه المنطقة تكون الأمور أكثر صدامية بين بغداد وأربيل اللتين تبديان حرصا على عدم استخدام السلاح حتى هذه الساعة لكن كل الاحتمالات الأخرى واردة في ظل استمرار هذه الأزمة وصول مزيد من القوات العراقية إلى جنوب كركوك وتأهب قوات البشمركة على خطوطها الأمامية أمر ينذر بكثير من المخاطر لكن بغداد وأربيل مازالتا تقولان إنهما تدركان خطورة وقوع الحرب بينهما وهذا ما يمنح السلام والحوار فرصة أخرى قد لا تتوفر بعيد انطلاق أول رصاصة في الهواء امير فندي الجزيرة أربيل