عـاجـل: السراج: نريد أولا إشارة قوية من الأطراف الدولية قبل استئناف محادثات وقف إطلاق النار

الصادق المهدي: أزمة الاقتصاد السوداني داخلية

13/10/2017
قرار فك الحظر الاقتصادي الأميركي عن السودان خطوة وجدت ترحيبا من حزب الأمة القومي المعارض لكنه اعتبر أن بقاء اسم السودان ضمن الدول الراعية للإرهاب في سجلات الولايات المتحدة يعود إلى عدم حسم الحكومة السودانية قضية محكمة الجنايات الدولية وطالب بتحسين ملف حقوق الإنسان والحريات واصفا الأزمة الاقتصادية في البلاد بأنها ذاتية ورهن انفراجها بتحقيق إجراءات ترتكز على زيادة الاستثمار والإنتاج الزراعي وخفض ما سماها مصروفات الحكم عللت الاقتصاد السوداني هي علة ذاتية ولا تفرج إلا بثلاث إجراءات خفض اساسي لمصروفات الحكم فإن رفع العقوبات يجرد النظام من الشماعة ويكشف أن العلة ذاتية وليست مستورده الحكومة السودانية التي بدت متفائلة حيال ما تتخذه من إجراءات سياسية واقتصادية في أعقاب فك الحظر الاقتصادي الأميركي أكدت جاهزيتها في اتجاه ما اعتبرته انعكاسات إيجابية للمواطنين السودانيين فهي تتحدث عما سمته انفراجا كبيرا في معاش مواطنيها بل وتحسنا بينا في سعر صرف الجنيه السوداني أمام الدولار وأكدت استيفائها كافة الشروط الأميركية وطالبت في المقابل باستيفاء حقوقها مشيرة إلى اتخاذها خطوات جادة تدعم إجراءات مكافحة الإرهاب في استعدادات من قبل الدولة عبر أجهزتها وفي الحزب كيف يمكن أن تهيئ نفسها سواء كان في الجانب السياسي أو الجانب الاقتصادي لمرحلة ما بعد رفع الحصار هنالك برامج معدة لذلك وأعتقد أن الناس جاهزين الناس شغالين برضه عشان يسعوا في المحاور الأخرى التي لم تتحقق بعد الشارع السوداني وإن بدا منشغلا بتوفير متطلبات حياته اليومية فهو متفائل بتحقيق ما اعتبره حقا أصيلا في الحياة الكريمة بعد رفع الحظر الاقتصادي الأميركي عن السودان يترقب المواطنون السودانيون ما سيؤول إليه وضعهم المعيشي الذي طالما كان عنوانه الفقر والمعاناة المستمرة أسامة سيد أحمد الجزيرة الخرطوم