تونس تحقق بغرق مركب كان يقل مهاجرين غير نظاميين

12/10/2017
تنتظر هذه الأسر معلومات أو أخبارا تخفف من لوعتها وحرقتها على أبنائها الذين انتهت بهم مغامرتهم بالإبحار سرا نحو إيطاليا إلى مأساة تصادم باخرة تابعة للجيش التونسي بقارب يقل مجموعة من الشباب كانوا يحاولون اجتياز الحدود البحرية خلف عشرات المفقودين والقتلى من هؤلاء الشباب ويؤكد من نجوا من الحادث أن باخرة الجيش تعمدت صدم قاربهم المتهالك تلك رواية نفذتها وزارة الدفاع الوطني التي أكدت بدء تحقيق في ملابسات الحادثة هذا ويتواصل البحث عمن فقدوا في أعماق البحر حركت هذه الفاجعة البحرية مواطنين ومنظمات مدنية للتضامن مع أسر الضحايا وللمطالبة بتحقيق جدي يرفع اللبس والغموض الأسباب الحادثة هناك سياسات اقتصادية واجتماعية هي التي تدفع بشباب تونس نحو الهجرة غير النظامية ونحو هذه الآفة باعتبار حجم الإحباط الذي يشعر به هذا الشباب خاصة بعد ست سنوات من الثورة دون تحقيق أي من أحلامه بل هناك رسائل سلبية تمرر باستمرار الحلم بواقع اقتصادي واجتماعي أفضل يدفع كثيرا من الشباب في تونس إلى ركوب البحر في رحلة محفوفة بالمخاطر يتفاقم خطر هذه الظاهرة مع تزايد أعداد عملية الهجرة غير الشرعية خلال الأشهر الأخيرة تشير الأرقام الرسمية التي قدمتها إدارة الحرس الوطني أخيرا إلى ارتفاع مقلق في أعداد عمليات الهجرة غير الشرعية فقد تم إحباط أكثر من 160 عملية منذ بداية العام الحالي لذلك وأمام تنامي هذه الظاهرة تنادي أصوات كثيرة اليوم بضرورة المعالجة النفسية والاجتماعية كجزء من الحل لواقع بات يضيق بأحلام الشباب وطموحاتهم ميساء الفطناسي الجزيرة تونس