مدريد تمهل بوغديمونت خمسة أيام لتوضيح موقفه

11/10/2017
في محاولة لاسترجاع المبادرة تحدث رئيس الحكومة الإسبانية ماريانو راخوي أمام البرلمان فوجه رسائل بلهجة صارمة تجاه حكومة إقليم كتالونيا رغم تأجيلها الإعلان رسميا عن انفصالها راخوي طعن مجددا في شرعية الاستفتاء واصفا من نظمه بعديمي الولاء للوطن الشيء الأساسي هو أن هذا الاستفتاء غير قانوني فقد تم إجراؤه لخرق الدستور والمس بوحدة إسبانيا ووضع كتالونيا لقد فشل فشلا ذريعا وعليه لن يتم أخذ نتيجة هذا الاستفتاء غير القانوني بعين الاعتبار وفي وقت سابق كان راخوي قد دعا حكومته لاجتماع طارئ من أجل الرد على حكومة إقليم كتالونيا فدعا إلى توضيح موقفها من إعلان الاستقلال أو عدمه ولوح باللجوء إلى المادة 155 من الدستور الذي تمكنه من إنهاء العمل بالحكم الذاتي في كاتالونيا وفي محاولة لإخراج إسبانيا من أخطر أزماتها السياسية منذ أربعة عقود دعا زعيم الحزب الاشتراكي المعارض إلى تعديل الدستور مبادرة يبدو أنها وجدت آذانا صاغية لدى الحزب الحاكم الذي كان يتحفظ على الفكرة ومن المواقف التي اتخذتها الحكومة المركزية صارت الكرة في ملعب القوميين لإنهاء الأزمة وسط تأكيد بعض المراقبين أن هامش المناورة أمام حكومة كتالونيا أصبح شبه معدوم لا يوجد أي هامش لدى الحكومة الكاتالونية للمضي قدما في الاتجاه الحالي وإذا فعلت فسيكون ذلك انتحارا سياسيا إعلان الاستقلال من جانب واحد في بلد ديمقراطي والتمسك به وكأنه أمر عادي سيضع الحكومة الكاتالونية أمام حاجز دولة القانون إلى ان يعرف تجاه تطورات أزمة كتالونيا يبدو أن الأزمة ستجبر الإسبان على مراجعة نظامهم المؤسساتي الذي وضعوه في المرحلة الانتقالية إلى الديمقراطية قبل أربعين عاما نور الدين بوزيان الجزيرة