هذا الصباح- لوحات يابانية تجسد الصراع الثقافي

01/10/2017
أعمال يابانية فنية تكسر حاجز المألوف فتحت لها جراج للفن المعاصر أبوابا أول ما يلفت الانتباه إلى هذه الأعمال الألوان الزاهية المتفجرة حسب توصيف الفنان الياباني تاكاشي موراكامي وعلى الرغم من أن موراكامي يدخل عالم الفن من مجال الرسوم الكلاسيكية فإنه طور فنا معاصرا خاصا أطلق عليه اسم السطح الجمالي محاولة من خلاله إعطاء صورة للعالم الحديث ويلمس الزائر رسومه التناقض من اجتذاب بالثقافة الشعبية وحقيقة الحياة في اليابان إضافة إلى إلقاء الضوء على معاناة اليابانيين بعد قصف هيروشيما وناغازاكي بقنبلتين ذريتين إبان الحرب العالمية الثانية والأسباب التي دفعت اليابانيين للبحث عن مهرب خيالي من معاناتهم تمثل في أشكال غير حقيقية ضم المعرض ثمانين لوحة وبرزت في أعماله آثار كارثة الزلزالين اللذين ضربا فوكوشيما في عام 2011 وتسونامي الذي تلاهما واستغل جمالية لعب الأطفال وشخصيات مثل بوكيمون وهلوكاتي التي تحمل في طياتها هاجس مآسي اليابان في التاريخ الحديث التي يصعب تجميل صورتها