كتالونيا- أبرز محطات الانفصال

01/10/2017
سعى إقليم كتالونيا للانفصال عن سلطة الحكومة المركزية الإسبانية منذ عقود طويلة وفي مارس آذار من عام 2006 أقر البرلمان الإسباني ميثاق حكم ذاتي يعزز سلطات الإقليم ووصفه بالأمة وفي عام 2010 أمرت المحكمة الدستورية بإلغاء أجزاء من الميثاق معتبرة أن استخدام مصطلح أمة لا ينطوي على أي قيمة قانونية أول مظاهرة لدعم الاستقلال في كتالونيا بدأت في سبتمبر عام 2012 خرج فيها أكثر من مليون شخص إلى شوارع برشلونة وتم بعدها تنظيم مسيرات سنوية للمطالبة بالانفصال وفي نفس شهر من نفس العام رفض رئيس وزراء إسبانيا ماريانو راخوي طلبا لزعيم الإقليم الكتالاني أرتور ماس باستقلال الإقليم ماليا بعدها بعامين نظم لإقليم تصويتا غير ملزم للانفصال بعد أن رفضت المحكمة الدستورية اقتراحا سابقا للاستفتاء وتوجه أكثر من مليوني ناخب للإدلاء بأصواتهم وجاءت النتيجة بموافقة ثمانين في المئة على الانفصال ثم علقت المحكمة الدستورية الإسبانية دعوة جديدة لإجراء استفتاء على الانفصال وفي الحادي عشر من شهر أيلول سبتمبر شهدت برشلونة نزول عدد كبير من سكان كتالونية إلى الشوارع دعما للانفصال بعد ذلك بيوم واحد منع المدعي العام المنظمين من المضي في إجراء الاستفتاء وحذرهم من إمكانية تعرضهم للاعتقال وتم استدعاء سبعمائة من رؤساء بلديات كاتالونيا للمثول أمام المحكمة وفي منتصف سبتمبر أيلول اتخذت الحكومة الإسبانية إجراءات للسيطرة على الموارد المالية لكتالونيا ومنعت استخدام الأموال العامة في الاستفتاء وأوقفت عمل حكومة كاتالونيا وبدأ الحرس المدني الإسباني مصادرة مواد التصويت بعد كل هذه الإجراءات تولى الحرس المدني الإسباني عملية رئيسية في مختلف مباني وزارات حكومة كاتالونيا وسيطر على المواد المتعلقة بتنظيم الاستفتاء وخرج متظاهرون إلى الشوارع ردا على هذه الإجراءات