الشرطة الوطنية الإسبانية والحرس المدني يقتحمان مراكز الاقتراع

01/10/2017
بالقوة اقتحمت الشرطة الإسبانية مركز الاقتراع هذا في منطقة جيرونا منع الناخبون في هذا المركز وغيره من الإدلاء بأصواتهم في استفتاء على انفصال إقليم كتالونيا الذي تصفه الحكومة الإسبانية بغير المشروع صادرت الشرطة الصناديق وبطاقات اقتراع وبينما كان التوتر سيد الموقف في الداخل لم يختلف المشهد كثيرا هنا قوات من الحرس الوطني الإسباني والشرطة يمنعون الناخبين من الدخول إلى مراكز اقتراع في برشلونة ووسط هذه الأجواء أعلنت الحكومة الكتالونية أن رئيسها تمكن من التصويت في منطقة تبعد كيلومترات عن المركز الذي كان يفترض أن يقترع فيه وأغرقته شرطة مكافحة الشغب وفي تصريحات له أدان ما وصفه بالعنف غير مبرر للشرطة الإسبانية واتهمها بإطلاق رصاص مطاطي على الناخبين ناخبون آخرون تمكنوا من التصويت أيضا بعدما دعت حكومة الإقليم للتوجه إلى مراكز اقتراع بديلة عن تلك التي أغلقتها الشرطة يمكننا الاحتفال اليوم ليس كما كان متوقعا في استفتاء على تقرير المصير التزمنا بإجرائها وعلى الرغم من إغلاق مراكز الاقتراع نؤكد مجددا على أن هدف حكومتنا هو أن يتمكن جميع الكتالونيين من التصويت ونؤكد أننا وضعنا النظام المناسب لذلك من جهتها جددت الحكومة الإسبانية رفض الاستفتاء على انفصال كتالونيا التي قضت المحكمة الدستورية بحظره كما اعتبر مندوبها إن تدخل الشرطة كان ضروريا لوقفه اليوم يمكننا التأكيد أنه لن يكون هناك استفتاء في كتالونيا تصريحات الحكومة الكتالونية تؤكد أنها فرغت من أي مسؤولية ديمقراطية كانت متبقية لديها ونحن كحكومة من واجبنا احترام أمن جميع الكتلونيين يجب أن نضمن القوانين ونحمي الشرعية والدستور الذي هو أساس وحدتنا منذ أربعين عاما وكانت السلطات في إقليم كتالونيا أعلن التجهيز أكثر من 2300 مركز اقتراع لاستقبال نحو خمسة ملايين ناخب في حين أكدت الحكومة الإسبانية أن الشرطة تمكنت من إغلاق معظم مواقع الاستفتاء المحددة ليبقى التساؤل قائما بشأن نتائج هذا الاستفتاء ومصيره وتداعياته