معسكر مهم بتعز بقبضة الجيش اليمني والمقاومة

09/01/2017
لم يعد بعيدا حسم معركة تأمين السواحل اليمنية الغربية وقطع مختلف سبل الإمداد لميليشيا الحوثي وأنصارهم من ميليشيات الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح تخوض القوات المسلحة اليمنية ومساندوها من مقاتلي المقاومة الشعبية وبإسناد من طائرات التحالف العربي معارك ضارية في أكثر من صعيد منذ انطلاق المرحلة الراهنة من حملة تأمين هذه السواحل يوم السبت الماضي وذكر أن القوات استعادت السيطرة بشكل كامل على معسكر العمر الإستراتيجي وجبال شرق ذباب وتلة النمر وجبال تابوب غرب تعز وتتحدث المصادر عن فرار جماعي لميليشيات الحوثي وحلفائها باتجاه ميناء المخا ومحيطها جراء وطأة نيران القصف واحتدام المعارك العنيفة مع الجيش والمقاومة قرب مفرق مديرية الوازعية والفرح غرب تعز وعدد من المواقع الأخرى ويشكل ميناء المخا أيضا الهدف القادم للقوات اليمنية ومسانديها تزامنت هذه التطورات مع غارات جوية مكثفة لطيران التحالف العربي استهدفت مواقع تمركز المليشيات على سواحل منطقة ذباب وتقصف بوارج التحالف كذلك مواقع المليشيات في عمق ميناء المخا ومحيطه بينما يجري ترتيب وتأمين المواقع التي تمت السيطرة عليها في ذباب ومعسكر العمري والجبال المطلة عليه وتتقدم القوات اليمنية ومساندوها نحو ميناء المخا الذي يبعد نحو خمسة وثلاثين كيلومترا من مدينة ذباب وهو من أهم المواقع وتعرف القوات اليمنية من تجاربها السابقة أن معارك استعادة السيطرة على المخا لن تكون سهلة ومن المخا حسب رأي الخبراء العسكريين تبدأ المعركة الفعلية لتحرير مدينة تعز وفك حصار الحوثيين المفروض عليها منذ نحو عامين وتعز ليست وحدها من سيستفيد من استعادة السيطرة على المخا التي تحد محافظة الحديدة وإقليم تهامة من جهة الجنوب فمن موقعها الإستراتيجي هذا تشكل منطلقا للهجوم باتجاه مدينة الحديدة عاصمة إقليم تهامة لإكمال إحكام السيطرة على مختلف السواحل الغربية