هذا الصباح- المعرض السنوي الرابع للصورة بموسكو

31/01/2017
تنساب الألوان بأطيافها في لوحات رسمت جمال الطبيعة في روسيا صور تتنوع بتنوع الطبيعة في البلاد تراها وترى الكائنات الحية المجسدة فيها وكأنك سائح يقوم بجولة حول العالم هدفنا هو تعريف الزائر بمدى جمال الطبيعة وغناها في روسيا وضرورة الحفاظ عليها لذا كرسنا المعرض هذا العام للذكرى المئوية لتأسيس نظام المحميات في روسيا أكثر من خمسمائة صورة التقطها أكثر من مائة مصور روسي من بينها أعمال لمصورين عصاميين أطفت ابعادا جديدة على فن تصوير الطبيعة في روسيا الصور رائعة وتدل على مدى براعة مصورين محترفين وحتى المبتدئين الصور وتثير لديك رغبة في زيارة هذا المكان من الصقيع والثلج إلى الصحراء والبراكين من الجبال والسهول والبراري إلى البحار والأنهار والبحيرات ومن الكائنات الفريدة إلى النادرة والخطيرة جميعها التقطت بأجمل التفاصيل اما هذه اللوحة فقد تكون الأكثر إثارة في هذا المعرض تدعى أعثر على الدب وهي عبارة عن لغز للوهلة الأولى ترى فيها مجرد صخور لا أكثر لكن في واقع الأمر هناك خمسة دبابة مخفية فيها وعليك أن تجدها لالتقاط صور من الطبيعة صعب للغاية حيث يجمع ما بين المغامرة والمجازفة ناهيك عن ضرورة التحلي بالصبر فأهم شيء بالنسبة إلى المصور هو أن يوجد في المكان والزمان المناسبين صور الطبيعة ليست فنا بقدر ما هي أسلوب حياة فمثلا المصور فلاديمير قضى أشهرا في شبه جزيرة كمتشاتكا عام 75 من القرن الماضي لتصوير فوران البركان فيها بكل مراحله وهذه الصور وأصبحت أساسا لفن تصوير الطبيعة في روسيا المعرض الذي يقام في إطار البرامج التعليمية والتعرفية سجل هذا العام أرقام قياسية من حيث الإقبال ويقول العاملون عليه إن زيادة اهتمام الناس بهذه المعارض إشارة إلى توجه الإنسان نحو الطبيعة بعد أن أنهكته رتابة الحياة ومشقاتها رانيا دريدي الجزيرة موسكو