عـاجـل: مصادر للجزيرة: اشتباكات بين قوات المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا وقوات الأمن الخاصة في أبين باليمن

مظاهرات في كيبيك الكندية تضامنا مع مسلميها

31/01/2017
ليل كباكس تحول إلى مشهد تضامني مع مسلمي كندا في الشوارع حملات استنكار واسعة وتنديد بالهجوم المسلح على مسجد كيبك وعلى رأس المتضامنين رئيس الوزراء جوستان هدوء الذي فتح أبواب بلاده لاستقبال اللاجئين من دول تتعرض شعوبها للحروب وشملتها قرارات الحظر التي فرضها الرئيس الأميركي أخيرا أرادت هدو على ما يبدو توجيه رسالة بأنه ماض إلى النهاية في تطبيق سياسته الانفتاحية الخاصة باللاجئين واحترام حقوق الأقليات من الصعب تصديق أن ذلك حدث في كيبيك هم بشر قبل أن يكونوا مسلمين أسئلة كثيرة تطرح حول مسائل التسامح وقبول الآخر الشرطة الكندية في حالة تأهب نشرت دورياتها في محيط المساجد والمدارس في مناطق تسكنها أغلبية مسلمة في مدن عدة من البلاد وتواصلت عناصرها وغيرها من أجهزة تنفيذ القانون مع الجاليات المسلمة ودعت من لديهم مخاوف أمنية للاتصال بمراكزها ووجهت شرطة مقاطعة كيبيك تهمة القتل العمدي إلى المتهم الوحيد حتى الآن وهو طالب في جامعة لافال يدعى أليكساندروبولس ألقي القبض عليه في موقع الهجوم وقال لمن اعتقلوه إنه كان في انتظارهم وأكدت الشرطة أن محمد أبو خضير الذي أوقفته بعدما اتصل بها من موقع الهجوم معلنا استعداده للتعاون معها هو شاهد عيان فقط وفي ظل امتناع الشرطة عن الحديث عن الدوافع المحتملة وراء هذا الهجوم حتى كشف القضاء ملابساته يميل خبراء الأمن إلى ترجيح أن خطاب العنصرية قد يكون المحرض الأساس لهذا العمل