استثناء جنسيات غربية من حظر السفر لأميركا

31/01/2017
نعم عبد الصمد وإيمان سنتعرف اكثر على هذه الاستثناءات لنتابع نعم إذن هي استثناءات عديدة من قرار حظر دخول مواطني 7 دول إلى أميركا وافقت عليها إدارة ترمب الاستثناء الأول كان الحليف التقليدي بريطانيا إذ رفع الحظر عن مواطنيها مزدوجي الجنسية الذين يحملون جنسية إحدى الدول السبع المشمولة بالحظر وقد جاء الإعفاء بحسب الخارجية البريطانية بعد نقاشاتها مع الحكومة الأميركية وبعد يومين من محاولة رئيسة وزراء بريطانيا التقرب من واشنطن وتعرضها لانتقادات كبيرة بعد رفضها إدانة قرار ترمب كما استثنى القرار الإستراليين مزدوجي الجنسية وذلك تزامنا مع تأييد إسرائيليا لسياسات ترمب بشأن الهجرة وانضمت كندا إلى قائمة الاستثناءات لمواطنيها رغم انتقاداتها ورفضها قرار ترمب وتقول نيوزلندا إنها تتوقع اتفاقا مماثلا مع الولايات المتحدة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيس الوزراء السويدي ستيفان لوبن وهما حليفان لواشنطن انتقدا خلال اجتماعهما في أستوكهولم قرار ترمب وقالا إنهما يسعيان للحصول على مزيد من التفاصيل بشأن تأثير القرار على مواطني الدولتين ويثيروا القرار جدلا كبيرا بخصوص العراقيين الذين تعاونوا مع الولايات المتحدة وهنا نشير إلى أن قائد العمليات المشتركة الفريق أول الركن طالب اشقاتي قال إنه منع من زيارة الولايات المتحدة لرؤية عائلته التي تقيم هناك من أجل سلامتها وانه مصدوم من القرار وسيحاول السفر الأسبوع المقبل وأشار إلى أنه لا ضمانات حتى الآن بأنه سيدخل الولايات المتحدة وقال اشقاتي كنا نظن أننا شركاء مع أصدقائنا الأميركيين في محاربة الإرهاب لكننا أدركنا أنهم يعتبروننا مجرد إرهابيين غير أن وزارة الدفاع الأميركية قالت إنها تعمل مع البيت الأبيض بوضع قائمة بأسماء العراقيين الذين عملوا مع أميركا منذ اجتياحها للعراق لاستثنائهم من القرار لكن ما هي المعايير التي اعتمدتها إدارة ترمب في تلك الاستثناءات هل الاستثناء للدول التي تدعم سياسته مثل أستراليا أم أن الاستثناءات جاءت بعد ضغوط وانتقادات كالتي أتت من دول حليفة للاتحاد الأوروبي طبعا نبقى في هذا الموضوع ولكن مع عبد الصمد وإيمان إليكما شكرا لك عمر