هذا الصباح-متحف التاريخ الطبيعي بالسودان

30/01/2017
هذا التمساح نتاج بيضة جلبت قبل خمسة وأربعين عاما إلى هذا المكان كنواة لمتحف السودان للتاريخ الطبيعي المتحف يحتضن الزواحف من أنواع مختلفة وثعابين بينها اثنان من النوع النادر من الكوبرى هذه الهياكل العظمية فيرجع تاريخها إلى أزمنة سحيقة مقتنيات هذا المتحف في رأي خبراء الطبيعة تعد مصدرا للدراسات البيئية في المنطقة يحتوي المتحف على نحو ألف طائر بألوان وأنواع وأشكال مختلفة منها مجموعات منقرضة كانت تزدهي بها غابات السودان بيد أن هذا المتحف العريق يواجه تدهورا كبيرا فيما يتعلق بحفظ مقتنياته المحنطة ورعاية ما هو حي منها هذه الطيور النادرة على هذا الوضع المتهالك شملها الإهمال غدت غير صالحة لإجراء بحوث عليها إنما يعمق تردي أحوال هذا المتحف الذي يتبع لجامعة الخرطوم هو حرمانه من أي مخصصات مالية منذ أكثر من خمس سنوات وهو ما حال دون إضافة أي جديد إلى مقتنياته التي يعود أغلبها إلى الستينيات من القرن الماضي رغم أهمية البحوث العلمية جمدت عضوية هذا المتحف في المجلس العالمي للمتاحف لأن إدارته غير قادرة على سداد رسوم لا تتجاوز 70 دولارا في العام المتحف يعد المرجع الرئيس في تشخيص النماذج الحيوانية والبيولوجية في المنطقة الطاهر المرضي الجزيرة الخرطوم