عـاجـل: مراسل الجزيرة: الجيش الإسرائيلي يقول إنه استهدف مجموعة من المقاومة الفلسطينية شمال قطاع غزة

مناطق آمنة بسوريا.. دعم إقليمي واشتراطات روسية

30/01/2017
مناطق آمنة في سوريا بعد ست سنوات من الحرب المؤلمة آمنة لمن وأين ومتى من سيوافق ومن سيعارضها وهل فعلا هي قابلة للتحقيق في عهد إدارة ترمب وفق البيت الأبيض اتفق الرئيس الأميركي الجديد مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز على دعم إقامة مناطق آمنة سبق وإن رحبت الرياض بفكرة عندما قال ترمب قبل أيام إنه سيقيم قطعا مناطق آمنة في سوريا تحدثت بعدها وكالة رويترز عن وثيقة مسربة يخاطب فيها الرئيس الأميركي وزارتي الدفاع والخارجية لإعداد خطة بشأن تلك المناطق في غضون تسعين يوما حديث أثار ردود فعل المسؤولين الروس بنبرات متفاوتة آخرها ما جاء على لسان وزير الخارجية سيرغي لافروف روسيا تعمل مع واشنطن لتوضيح تفاصيل المبادرة الخاصة بإقامة مناطق آمنة في سوريا وموسكو مستعدة لدراسة هذه المبادرة شريطة موافقة دمشق عليها على أساس أن دمشق هي التي تقرر ما تقبله أو ترفضه مسألة المناطق الآمنة قد يحدد لها كل طرف في الصراع مفهوما يناسب مصالحه جونغ يريد مناطق لحماية المدنيين الفارين من الصراع لمنعهم من اللجوء إلى أوروبا أو الولايات المتحدة ولكن من سيدفع تكاليف تلك المناطق أم الدول الخليجية كما كان يتحدث بذلك ترمب خلال حملته الانتخابية سعت وطالبت وتمنت أنقرة ذلك خلال السنوات الخمس الماضية ولكن لأهداف مختلفة المناطق الآمنة وفقها هي شريط يحمي حدودها ويمنع قيام دولة كردية واقتراب المتشددين الإسلاميين منها هل يمكن إقامة مناطق آمنة دون فرض حظر جوي لا يمكن إنشاء تلك المناطق دون قوات عسكرية لمراقبتها جنود أي بلد أو بلدان سيقومون بذلك لكن أين إيران من كل ذلك حتى الآن لم يصدر ما يوضح موقف حليفة نظام الأسد في هذه القضية ماذا لو وافقت موسكو ولم ترحب طهران بتلك الخطوة لمن ستكون الكلمة الأخيرة حتى قرار إنشاء المناطق غير مؤكد إذا كان سيصدر من الرئيس الأميركي أم من مجلس الأمن ثمة من يعتقد أن ترمب يفعل أي شيء من أجل صد الأبواب في وجه اللاجئين ومن يرى أن المناطق الآمنة في سوريا هذه المرة فعلا قيد الدراسة