الحكومة البريطانية ترحب بزيارة ترمب رغم الاعتراضات الشعبية

30/01/2017
قالت الحكومة البريطانية إنه على الرغم من اختلافها مع سياسة الإدارة الأميركية الجديدة بشأن الحظر الذي فرضته على مواطن سبع دول مسلمة فإنها لن تلغي الدعوة التي وجهتها رئيسة الحكومة تريزا ماي إلى الرئيس الأميركي دونالد ترمب لزيارة بريطانيا هذا العام لأن ذلك سيضر بما تم تحقيقه من نتائج خلال زيارة ماي الأخيرة للولايات المتحدة يأتي هذا الموقف البريطاني في وقت تزايدت فيه الضغوط السياسية على حكومة ماي بتأجيل الزيارة كما شنت الصحافة البريطانية حملة انتقادات شديدة على تيريزا ماي لصمتها أمام قرارات ترمب أثناء زيارتها للبيت الأبيض وعقبها أعتقد أنه من الصواب أن أوضح موقفي بخصوص الدعوة الموجهة إلى ترمب التي ينبغي أن تؤجل ينبغي توضيح المسألة بجلاء أعتقد أنه في ضوء إعراب عدد كبير من الرأي العام البريطاني عن موقفه الرافض لهذه الزيارة فإن موقفي لا يخرج عن ذلك قرار الحظر الأميركي كان سيشمل مواطنين بريطانيين بينهم نواب في حزب المحافظين إلى أن أجرى وزير الخارجية بوريس جونسون اتصالات مع نظرائه ومع البيت الأبيض هناك الملايين من الناس في بريطانيا وفي أوروبا من حامل الجنسية المزدوجة سينتابهم القلق من هذا القرار في المقابل تزايد عدد الموقعين على عريضة على موقع البرلمان تطالب الحكومة البريطانية بإلغاء زيارة ترمب الرسمية التي اعتبروا أنها ستشكل إحراجا للمملكة المتحدة وتتعارض مع القيم والأعراف البريطانية لا أؤيد مجيئه إلى بريطانيا لأنه عنصري متوحش لا ينبغي السماح له بالمجيء إلى هنا لدينا أناس من جنسيات مختلفة وأنا لا أتفق مع سياساته على البريطانيين أن يقدموا مثالا للعالم بالنأي بأنفسهم عن أفعاله يعارضون سياسته لكن الحكومة البريطانية تعتبر أن الحفاظ على العلاقة مع ترمب ضرورية لتأمين مصالحها على المدى البعيد العياشي جابو الجزيرة