احتجاجات متواصلة في أميركا على قرارات ترمب

30/01/2017
لم تتوقف الاحتجاجات في المطارات الأميركية ولا يبدو أنها ستتوقف قريبا آلاف الأميركيين اعتصموا في مطارات عديدة للتعبير عن رفضهم للقرار التنفيذي للرئيس ترمب بشأن المهاجرين واللاجئين ويبدو أن هذه الضغوط الشعبية بدأت تؤتي أكلها بعد أن أعلنت الإدارة الأميركية أن القرار لا ينطبق على حاملي البطاقات الخضراء التي تسمح لهم بالإقامة الدائمة في الولايات المتحدة أما ترمب فقد حمل المحتجين وقدم أنظمة كمبيوتر شركة دلتا مسؤولية الفوضى التي شهدتها المطارات وعبر عن رضاه عن سير الأمور حتى الآن منذ سنوات لم يتحقق شيء في هذا البلد نحن نقوم بتحريك الأمور ونحركها بسرعة كان يوم أمس جيدا فيما يخص الأمن القومي الداخلي لقد كان ضروريا التحرك في يوم من الأيام وهذا ما قمنا به لكن الفوضى التي تعم المطارات لا تشير إلى أن الأمور تمضي على ما يرام وهذا ما دفع بعض قادة الحزب الجمهوري إلى انتقاد هذا الوضع وقد تعبئت منظمات حقوقية أميركية عديدة للتصدي لقرار ترمب ورفعت قضايا أمام القضاء ضدها كما جندت خبراء قانونيين في عين المكان لتقديم الاستشارة القانونية ومكنت هذه التعبئة من تقديم مساعدة قيمة لأناس وجدوا أنفسهم في أوضاع صعبة كهذه السيدة التي ربما لم يكن ممكنا لم شملها مع ابنها لولا هذه التعبئة لكن أناسا كثيرين لم يحظوا بهذه النهاية السعيدة ومنعوا من السفر للقاء أقاربهم أو للالتحاق بدراستهم أو لتلقي العلاج وغير ذلك ومن أجلهم تتواصل الاحتجاجات التي شملت أيضا الشوارع كما هو الحال هنا في نيويورك نريد أن نتواصل مع الناس لنقول لهم هذا هو المنهج الأميركي فنحن مجتمع حاضن للجميع أسسه مهاجرون لم يخف ترمب أن قرار منع دخول المهاجرين واللاجئين كان وعدا انتخابيا وفى به اليوم لكن كلام المرشح ترمب خلال الحملة الانتخابية لم يكلفه كثيرا أما تطبيقه اليوم فله كلفة لا يعرف كيف ستتطور