احتجاجات بمدن أميركية ضد قرارات ترمب

30/01/2017
من استفزته قرارات الرئيس الأميركي الأخير بشأن اللاجئين خرج محتجا إزاء ما اعتبره انتهاكا فجا للقيم الأميركية وازدراء بالاعتبارات الإنسانية التي لطالما تغنى بها المسؤولون الأميركيون المحتجون على هذا النهج تجمعوا أمام المقرات الرسمية وفي الساحات العامة ووصلوا إلى المطارات حيث احتجز القادمون من الدول الإسلامية السبع المشمولة بقرار ترمب الأخير وهللوا لمن استطاع تخطي القرار عندما سمعت الأخبار شعرت بالصدمة لكن وبالرغم من ذلك رتبت أمتعتي وسافرت بالرغم من أنني لم أكن متأكدا الدخول إلى الولايات المتحدة وما إذا كنت سأعتقل مشاعر الصدمة التي طغت على كثير من الأوساط الأميركية بدت حاضرة بقوة لدى نجوم السينما الذين عبروا عن سخطهم من المسار الذي يتخذه الساسة في بلادهم أعتقد أن من الأفضل لنا كأميركيين أن نتعلم كيف نتحد وأن نضغط بشدة على المسؤولين المنتخبين للعمل معا وإلا لن ننتخبهم مرة أخرى يوما بعد يوم نتجه إلى مزيد من الانقسام ومع شيوع أنباء المعاناة لدى الكثير من اللاجئين الذين تقطعت بهم السبل في المطارات الأميركية سارعت كندا إلى تأكيد رغبتها باستقبالهم ولو بشكل مؤقت سنستمر في ضمان أن نظام الهجرة لدينا يتناسب مع معايير الرحمة والكفاءة والفرص وحماية أمن وسلامة الكنديين نرحب بهؤلاء الفارين من الاضطهاد والإرهاب والحروب وبالرغم من تعاظم مظاهر الاحتجاج في أميركا والعالم إزاء هذه القضية فإن ما رشح عن البيت الأبيض الأميركي يتحدث عن نجاح التجربة وأن ما حصل لم يكن سوى البداية