ردود فعل دولية واسعة ضد قرار ترمب

29/01/2017
أعلنت الحكومة البريطانية عدم موافقتها على الحظر الذي فرضه الرئيس الأميركي على سفر رعايا دول إسلامية إلى الولايات المتحدة وقالت رئيسة الوزراء تريزا ماي أنها ستتدخل إذا شملت هذه القيود مواطنين بريطانيين من جهته اعتبر زعيم حزب العمال جيرمي كوربن أنه من الخطأ دعوة ترمب لزيارة بريطانيا وهو يقوم بما وصفها بهجمات فظيعة ضد المسلمين في حين وصف زعيم الحزب الليبرالي الديمقراطي تنفرا دعوة ترمب لزيارة المملكة بالمتسرعة كما أعلن عمدة لندن صديقان تأييده لرفض استقبال ترمب ما لم يرفع حظره عن المسلمين وتأتي هذه المواقف في وقت بدأ فيه البريطانيون توقيع عريضة ضد زيارة ترمب لبريطانيا على أن تناقش في البرلمان بعد تجاوز عدد الموقعين عليها مائة ألف شخص وفي ألمانيا وصفت المستشارة أنجيلا ميركل قرار ترمب بالإجراء الخاطئ معتبرة أن مكافحة الإرهاب لا تبرر وضع أعراق او أديان بعينها في دائرة الاشتباه من جهته قال وزير الخارجية الفرنسي جون مارك أيرول إن استقبال اللاجئين واجب تضامني وفي إيران التي شملها الحظر استدعت وزارة الخارجية سفير سويسرا باعتبارها راعية للمصالح الأميركية في طهران لكنها تراجعت عن قرار منع دخول الأميركيين إلى أراضيها إجراء مماثل اتخذته السودان التي استدعت القائم بأعمال سفارة الولايات المتحدة في الخرطوم وفي العراق طالبت لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان الحكومة بالرد بالمثل على قرار ترمب