استمرار المظاهرات الأميركية المنددة بقرارات ترمب

29/01/2017
حشود مبتهجة ترقص وتهتف فرحا بالإفراج عن المسافرين المسلمين بعد منعهم من دخول الأراضي الأميركية مئات المتظاهرين احتشدوا في بوابة الوصول الرئيسية التي لمسافرين في مطار دالاس في واشنطن الدولي للاحتجاج على الأمر التنفيذي للرئيس ترمب قرار أدى إلى حالة ارتباك وذعر في أوساط المسافرين وذويهم بعد أنباء عن إعادة بعض منهم من رحلات متجهة للولايات المتحدة واعتقال آخرين بعد وصولهم إليها انتظرتها لأكثر من ثلاث ساعات لم أكن أعرف ماذا وقع وفي لحظة اتصلت بي السلطات وقالوا لي إنهم اعتقلوا زوجتي لديها بطاقة خضراء وهي مقيمة في الولايات المتحدة بشكل قانوني أمر تنفيذي بجرة قلم رئاسية وتداعياته تخرج عن نطاق السيطرة القرار مس الجميع لاجئين وزائرين وساسة ورجال أعمال وأدى إلى كارثة دبلوماسية غير مسبوقة لا نعرف لماذا يعتقلون هناك قصص عن أشخاص حرموا من إجراءات التقاضي ولا يستطيعون التواصل مع محامين هذه هي أميركا نحن لا نقوم بمثل هذه الأشياء أوقف ذلك يا سيادة الرئيس في ختام يوم من الارتباك والاحتجاجات في عدد من المطارات في أنحاء الولايات المتحدة أصدرت قاضية اتحادية في بروكلين بنيويورك حكما بإرجاء تنفيذ الأمر لكن بصفة مؤقتة فقط قوبل قرار المحكمة بالترحاب من مؤيد مهاجرين خارج قاعة المحكمة وباحتجاجات واسعة بمطارات في دالاس وشيكاغو ونيويورك وغيرها ترمب نفى في وقت لاحق أن يكون أمره التنفيذي حظرا على المسلمين وقال إن هذه الإجراءات كان يجب أن تتخذ قبل ذلك وبينما أدان قادة الحزب الديمقراطي وجماعة دينية ورجال أعمال القرار ووصفوه بأنه غير إنساني وعنصري فإنه يحظى بدعم غالبية الجمهوريين لكن السيناتور الأميركي جون ماكين قال إن عملية اتخاذه اتسمت بالفوضى كما دعا ميتش ماكونيل زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ الأميركي إلى توخي الحذر في تطبيقه ومن غير المرجح أن يثير القرار جدلا كبيرا يوم الاثنين عندما يصوت مجلس الشيوخ على تعيين ترمب لويس ستيفنسون وزيرا للخارجية فأعضاء إدارة ترمب يبدو وكأنهم يذعنون للأمر الواقع لكن مع توسع رقعة الاحتجاجات فإن من المؤكد أن الضغط على الأبيض سيستمر