هذا الصباح- الأبعاد الاجتماعية والاقتصادية والنفسية للطلاق

28/01/2017
هكذا تنظر المصريون على واحدة من أخطر الظواهر التي تهدد النسيج الاجتماعي لأكثر الدول العربية سكانا ألا وهي ظاهرة تفاقم معدلات الطلاق أكثر من ذلك تساءلت صحيفة لوموند الفرنسية قائلة هل يصبح المصريون أبطال العالم في الطلاق فقد كشفت دراسة مصرية رسمية أن معدل الطلاق في البلاد قفز إلى مستوى قياسي بلغ 40 بالمئة وأضافت أن اليوم الواحد يشهد الآن حالة طلاق وأن عدد المطلقات في مصر صار يبلغ حاليا مليونين ونصف المليون مطلقة وبلغ عدد دعاوى الطلاق خلال العام المنصرم فقط 89459 وذلك بمعدل حالة طلاق كل ست دقائق وصلت نسبة هذه الظاهرة في المدن إلى خمسة وخمسين في المئة السلطة الحاكمة دعت إلى إصدار قانون ينظم حالات الطلاق الشفوي في البلاد لكبح جماح هذه الظاهرة إلا أن علماء نفس واجتماع شككوا في فاعلية هكذا حل إجمالا ثمة من يعزون استفحال تلك الظاهرة إلى مزيج من العوامل المتشابكة وفي صدارتها العامل الاقتصادي وذلك وسط معاناة مصر من واحدة من أسوأ الأزمات الاقتصادية في تاريخها المعاصر كما أن هناك من يعزو هذا الأمر إلى تراكم ما يوصف بالخلل في أساليب تنشئة الشباب فهذا الخلل أفضى إلى تفاقم الكثير من المظاهر الاجتماعية التي تهدد منظومة القيم الأسرية في الصميم مثل الهروب من المسؤولية والأنانية وحب الذات وتداعي قيم الإيثار والتسامح أو هكذا يحذر هؤلاء الخبراء