تزايد ردود الفعل الغاضبة من قرارات ترمب

28/01/2017
بدأت متاعب المستهدفين من المسافرين من حامل جنسيات الدول المعنية بمجرد توقيع الرئيس على القرار المثير للجدل وبدأت مصالح المطارات في اعتقال من تصادف حظهم العاثر مع نزولهم في الأراضي الأميركية بعيد دخول القرار حيز التنفيذ زرع الرئيس حالة من الهلع والخوف لدى الرأي العام من أتباع الديانة الإسلامية دون أن يعتمد في قراره على أي أدلة وبطريقة لم تساعد في الحفاظ على أمن أمتنا ويقول المعنيون بقضايا الهجرة إن القرار استهدف ضحايا أسوأ مأساة إنسانية في عالم اليوم في وقت تزداد حاجة اللاجئين فيه للمساعدة لكنهم استبعدوا على أساس ديني وعرقي إرضاء لتعهدات انتخابية ولجناح متطرف في الحزب الجمهوري هذا القرار التنفيذي قرار عنصري لإرضاء اليمين المسيحي المتطرف لا يستند على الحقائق ولا على الإحصائيات للتدليل على صحة هذا القرار ونحن في مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية سنقدم طعن قانوني يوم الاثنين برفع دعوى قضائية ضد الرئيس وبالإضافة إلى مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية تعتزم العديد من الهيئات القانونية والمدنية رفع قضايا تطعن في دستورية القانون الجديد ترامب لرعايا إيران وثلث الجامعات العربية تقريبا على الرغم من عدم ارتكاب أي منهم عملا إرهابيا فوق الأراضي الأميركية خلال السنوات الأربعين الماضية ينمو في نظر كثيرين عن عداء عميق للإسلام والمسلمين وجاء أيضا إرضاء اليمين المسيحي في أميركا لا يقل تعصبا عن الجماعات الإسلامية المتطرفة محمد العلمي الجزيرة