الحزب الاشتراكي بفرنسا يستعد لاختيار مرشحه للرئاسة

28/01/2017
كأنهما لا ينتميان إلى الحزب ذاته فالخلاف بينهما شديد في السياسة والاقتصاد وقضايا المجتمع يعد بنوا أمون بتخفيض ساعات العمل إلى اثنتين وثلاثين أسبوعيا وبراتب شهري ثابت لكل الفرنسيين يقارب ثمانمائة يورو يعتبر مانويل فالس ذلك تشجيعا على البطالة وبيع للأوهام ما يقترحه امون سيكلف 500 مليار يورو لأحد يتصور للحظة واحدة أن هذا المشروع له مصداقية لا يمكن أن نصوت على مشروع مثل هذا لان اليسار سينهار بسبب ذلك ويفقد كل مصداقية في العلاقات مع المسلمين يدافع امون عن حقهم في إظهار شعائرهم يرفض كل قوانين المنع بدءا من منع البرقع إلى منع البوركيني وانتهاء بمشروع منع الحجاب في الجامعات خلافا لمانويل فاز حمل له ذلك انتقادات اليمين المتطرف وصلت إلى حد تسميته ببلال امون إلى هؤلاء الذين يقومون بالحملة الانتخابية أقول لهم سأواجهها في الدور الثاني إن لم أهزمها في الدور الأول وأريد أن أقول لهم وأنا أنظر إلى عيونهم إنني فخور لأنهم ينادونني بلال قبيل الحسم تبدو أسهم أمون في الارتفاع استطلاع رأي منحه 60 بالمائة من أصوات الناخبين وهو ما يعني أنه أصبح قاب قوسين أو أدنى من تمثيل الحزب الاشتراكي في الانتخابات التمهيدية المقررة الأحد نتيجة بدت مفاجئة لكثيرين لكنها كانت انعكاسا لحجم الإحباط من التوجه اليميني الذي أبان عنه فاز طيلة فترة تحمله رئاسة الحكومة لطالما اتهم مانويل فالس بأنه يميني يتذكر بعباءة يساري صعود غريمه بن وأمه على سلم استطلاعات الرأي رغم التوقعات السابق يشير إلى أن المواقف الملتبسة حيث الحدود غير مرئية بين اليمين واليسار لم تعد مقبولة سياسيا ولا مجدية انتخابيا محمد البقالي الجزيرة باريس