أنصار رئيسة كوريا الجنوبية يطالبون بإعادتها للسلطة

28/01/2017
في وسط الميدان الذي يشهد خروج المظاهرات ضد الرئيسه باك هيت تقام صلوات تأبين على أرواح ثلاثمائة طالب توفوا في حادث غرق سفينة قبل عامين تبين أن باك كانت تجري عملية تجميل وقت وقوع الكارثة ولم تعلم بها سوى بعد غرق معظم الطلاب ولذلك يعتبرها الكثير من الآباء مسؤولة عن الكارثة أنا مسرورة لأن بارك أوقفت عن العمل وقد أصبح بإمكاننا أن نستأنف التحقيق في الحادثة ونحاسبها قضية غرق الأطفال كانت بداية النهاية لشعبية أول سيدة يمنحها الشعب الكوري ثقته لتصل إلى منصب الرئاسة لكن المظاهرات العارمة المطالبة بإقالتها خرجت بعد أن كشف في أكتوبر عن تورطها في فضيحة استغلال للنفوذ ورشن لصالح إحدى صديقاتها ورغم اعتذار الرئيسة عن أفعالها لم يهدأ الشارع الكوري إلا بعد أن تبنى البرلمان في ديسمبر قرار بوقفها عن أداء مهامها وتشكيل فريق خاص من النيابة العامة للتحقيق معها كشفت التحقيقات أن وزيرة الثقافة وضعت قائمة سوداء بأسماء آلاف الفنانين والمثقفين الذين ينتقدون حكومة باك وحجبت عنهم الدعم الحكومي هذه صورة المسؤولين الحكوميين الذين تم إلقاء القبض عليهم حتى الآن ومن بينهم وزيرة للثقافة ويأملون معارضو الرئيسه باك بأن تنضم إليهم قريبا لكن آمالهم لم تتحقق بسهولة فمؤيدو الرئيسة باك بدؤوا يرفعون أصواتهم مؤيدو الرئيسه لا يرفعون صورها بل أعلام بلدهم في إشارة إلى أنهم يقفون مع وطنهم في وجه معارضيه باك الذين يتهمونهم بأنهم يتلقون الأموال من كوريا الشمالية شعارنا الردع لأننا نريد أن نحمي بلدنا من تأثير الشيوعية ونريد أن تكمل الرئيسة ولايتها حتى العام القادم معارضو الرئيسة يقفون خلف صور الأطفال الغرقى ومؤيدوها يلفون أنفسهم بعلم بلدهم ويبدو أن حالة الانقسام التي يشهدها الشارع الكوري لن تنتهي في وقت قريب رغم الإعلان عن فتح باب الترشح للانتخابات الرئاسية في أبريل القادم فادي سلامة الجزيرة سول