هذا الصباح- نيبال.. أمن مروري يشفع لاكتظاظ شوارع مدنها

27/01/2017
أحد الصباحات متوسطة الزحام في العاصمة النيبالية كاتمندو فالمدينة التي تضاعف عدد سكانها ثلاثة مرات خلال سنوات الحرب الأهلية العشر أصبح التنقل فيها تحديا يجتهد سكانها في ابتداع مختلف الوسائل للتعامل معه قيادة السيارة في هذه المدينة تضيعوا الكثير من الوقت بسبب الزحام الدراجة النارية هي الوسيلة الأسرع في مثل هذه الأحوال الحضور اللافت للدراجات النارية في شوارع المدن النيبالية ومن بينها كاتماندو يثبت نجاعتها في حل مشكلة ازدحام لكن كثافة استخدامها أفرزت مشكلة أخرى هي التلوث الذي تسجل العاصمة معدلات من بين الأعلى له في العالم لكن النيباليين الذين لجئوا إلى ابتداع الحلول الفردية في التعامل مع مشكلة التلوث قدموا أخيرا حلا أكثر جذرية لهذه المعضلة عربة جيدة بكل المقاييس إضافة إلى رخص ثمنها تسير بالكهرباء التي لا يمكن مقارنة تكلفتها بأسعار الوقود ولأنها تسير بالكهرباء فهي لا تنفذ دخانا ولا تعطل كثيرا حتى عجلاتها أقل من عجلات السيارة فهي ثلاث فقط لا بنزين لا قازولين لا تلوث لا مشكلة إذن هذا هو شعار عربة تيمبو التي دخلت منذ سنوات إلى شوارع المدن النيبالية ومن بينها كاتماندو المدينة التي تعج طرقاتها بمختلف أنواع المارة ووسائل النقل لكن الأمر الأكثر غرابة هو قلة حوادث السير هنا رغم انزلاق الأمور في أحيان كثيرة إلى ما يشبه الفوضى أمضيتها في الطرقات خلال أكثر من أسبوعين من الإقامة في كاتماندو لم يشاهد سوى حادث سير واحد إحصاءات رسمية عن قلة عدد الحوادث في هذه المدينة يردده كثيرون هنا إلى براعة السائقين واتساع أنفس النيباليين لبعضهم البعض أمير صديق الجزيرة