موسكو تؤكد إرجاء مفاوضات جنيف ودي ميستورا ينفي

27/01/2017
ليس لقاء كما أراده الروس بعد مفاوضات سورية وصفوها بالإيجابية أستانا الهيئة العليا للمفاوضات تقاطع اللقاء غياب أثار استياء روسيا ودفع بوزير خارجيتها سيرغي لافروف إلى توجيه انتقادات حادة إلى المعارضة وأيضا إلى الأمم المتحدة التي اتهمها بالتباطؤ في عقد مفاوضات جنيف لو أخذنا بعين الاعتبار الموقف المتشدد لمعارضة الرياض لما كان يمكن أبدا بدء عملية التسوية السورية لقد دعوناهم وكانوا يعتزمون المشاركة لكنهم فيما بعد بدؤوا بوضع الشروط من جديد الشروط على ما يبدو قد تكون المسؤولة عن تأجيل مفاوضات جنيف حتى أواخر فبراير المقبل بحسب إعلان لافروف بينما تحفظات المعارضة السورية على المقترحات الروسية بشأن الدستور السوري دفعتها لاتهام موسكو بفرض رؤيتها على السوريين حول شكل الدولة السورية ودستورها موسكو لا تسعى إلى فرض شروط التسوية على السوريين ولا فرض القانون الجديد لبلادهم عليهم لكنها لا ترغب في أن يتحول العمل من أجل وضع مشروع الدستور السوري إلى خطابات لا نهاية لها وأن يستخدم كذريعة لإبطاء التسوية السورية الروس أطلعوا وفد المعارضة على مسودة المقترحات الروسية لمشروع الدستور السوري وهي جملة من الأفكار والمقترحات التي تريدها موسكو أن تشغل بال أطراف الأزمة السورية كنقاط تنطلق منها مفاوضات جنيف نحن نعتقد أنه مجرد اقتراح وهو يغني النقاش وغير مفيد الحديث عنه أنه ملزم لأحد نحن بحاجة أن نستبدل إطلاق الرصاص بإطلاق الأفكار روسيا تريد تسوية سريعة للأزمة السورية قبل استنفاد قدراتها السياسية والاقتصادية في ظل المتغيرات الدولية وخاصة قدوم الرئيس الأميركي دونالد ترامب وتصريحاته الأخيرة حول إنشاء مناطق آمنة في سوريا وهو ما يهدد بفشل تحقيق السيناريو الروسي للتسوية في سوريا روسيا تسابق الزمن وتدفع نحو التسوية لكن فشلها في توحيد المعارضة السورية في وفد واحد والتحفظات والجدل بشأن مشروع الدستور السوري تبرز عقبات أمام التحركات الروسية لحل الأزمة السورية رانيا دريدي الجزيرة موسكو