البشمركة تتهم الحشد الشعبي بتعمد قصف مواقعها

27/01/2017
بالفعل لقد سبق للحشد قام بقصف قوات البيشمركة سنتعرف أكثر على التفاصيل ولكن قبل الدخول في هذه التفاصيل لنتعرف على إقليم كردستان الذي يتألف من ثلاث محافظات رئيسية هي أربيل والسليمانية ودهوك ثم أضيفت إليها فيما بعد حلبجة التي كانت جزءا من محافظة السليمانية ويبلغ عدد سكان إقليم كردستان العراق خمسة ملايين ونصف مليون نسمة بحسب إحصاءات غير رسمية وهناك مناطق متنازع عليها بين الإقليم والحكومة المركزية في بغداد وهي مدن ومناطق تتبع لمحافظة نينوى وكركوك وصلاح الدين وديالى وهي تحيط بإقليم كردستان العراق بعد انطلاق عملية الموصل أصبحت هناك عدة نقاط تماس مباشر بين البشمركة والحشد الشعبي لاسيما في الجزء الغربي لمحافظة نينوى ويمتد وجود الحشد الشعبي على خط يبدأ من القيارة جنوب الموصل ويمتد إلى تلعفر وسنجار غربي المحافظة تقول قوات البيشمركة الكردية إنها ليست المرة الأولى التي يقف فيها الحشد الشعبي مواقعها في نقاط التماس إذ سبق أن قصف مواقع البشمركة كما حصل في بلدة طوز خورماتو جنوب كركوك وشرقي بلدة سنجار ما جعل السلطات الكردية تنظر بارتياب إلى انتشار قوات الحشد الشعبي في هذه المناطق وكانت القيادات الكردية طالبت بغداد بسحب هذه الميليشيات من مناطق التماس وتقول البيشمركة أن المناطق التي سيطرت عليها خلال معارك ستبقى فيها لأنها تعتبرها جزءا من الإقليم في حين تقول الحكومة المركزية إن هناك اتفاقا يقضي بسحب كل هذه القوات إلى المناطق التي انطلقت منها قبل بدء معركة الموصل كانت هذه لمحة حول خلفيات الخلاف البيشمركة والحشد الشعبي