مخيم اليرموك يعاني من حصار مزودج

26/01/2017
يعاني طفل من مرض تنفسي حاله كحال بقية الأطفال في فصل الشتاء ولكن ما يزيد معاناته ومعاناة عشرات الأطفال المحاصرين في مخيم اليرموك هو انعدام العلاج بسبب الحصار الخانق المفروض عليه لا ادوية كافية في المركز الطبي الوحيد وإن وجدت فهي منتهية الصلاحية منذ سنوات بينما يلقي الطاقم الطبي اللائمة في عدم توفير المستلزمات الطبية والأدوية على المنظمات الإنسانية الحصار على المخيم الذي تسيطر جبهة فتح الشام على أجزاء منه حصار مزدوج فالنظام السوري والمليشيات الموالية له يحاصرونه منذ سنوات أربع كما يتعرض المخيم لحصار داخلي من قبل تنظيم الدولة الإسلامية منذ حوالي أحد عشر شهرا الحصار المزدوج أدى لانخفاض عدد السكان من خمسمائة ألف بداية عام 2011 إلى ثمانية عشر ألفا في العام 2013 ثم وصل الآن إلى 45 عائلة فقط تعاني ظروفا إنسانية غاية في الصعوبة وقد قتل نحو 180 مدنيا بينهم نساء وأطفال جوعا ومرضا خلال سنوات الحصار الخاسر الأكبر في مخيم اليرموك هم المدنيون الذين كان عليهم تحمل ظروف الحصار والقتال متعدد الأطراف بين المعارضة المسلحة وتنظيم الدولة وجبهة فتح الشام وتغير خارطة سيطرة تلك الأطراف على المخيم