طهران تستقبل وزير خارجية الكويت

25/01/2017
زيارة في مرحلة حساسة من تاريخ المنطقة يقوم بها وزير خارجية الكويت الشيخ صباح الخالد الصباح إلى طهران زيارة هي الأولى لمسؤول كويتي وخليجي على هذا المستوى منذ سنتين فالحديث في طهران يدور حول الرسالة التي جاء يحملها الوزير من أمير الكويت إلى القيادة الإيرانية وعن أنها تقترح فتح حوار خليجي إيراني لما فيه مصلحة الطرفين عمان والكويت أقرب إلى طهران من باقي دول المنطقة كما أن الكويت أقرب إلى السعودية من سلطنة عمان بإمكان الكويت أن تكون وسيطا مناسبا لم يكشف عن تفاصيل الرسالة الكويتية لكنها لن تكون بعيدة في محتواها عن عرض وجهة نظر الدول الخليجية لطهران حيال القضايا الخلافية رسالة كويتية تأتي في وقت تعقدت فيه العلاقة بين إيران وجيرانها الخليجيين فالسعودية قطعت علاقتها مع إيران وخفض الدول الخليج تمثيلها الدبلوماسي في طهران واشتد الخلاف وإن بشكل غير مباشر في مناطق تمتد من سوريا إلى اليمن ملفات تبدو معقدة في أي حوار وأي تقارب إيراني خليجي قد يحدث اختراقا تلك الملفات دول المنطقة توصلت إلى أن التعايش المشترك مع إيران يؤمن لها مصالحها بشكل كبير إيران لاعب مهم في المنطقة لكن دورها ليس موجها ضد جيرانها إذا بدأت تلوح في الأفق أجواء حوار خليجي إيراني على وشك أن يبدأ في انتظار تحديد كيفية بدء الحوار والموعد الملائم للطرفين مبادرة كويتية بين إيران وجيرانها في الضفة الأخرى من الخليج تظهر للعلن إذن وينتهي معها ما يقال عن وساطة سرية لم يكتب لها النجاح على ما يبدو أن تنجح المبادرة الكويتية فذلك يرتبط بمدى التغلب على مسائل الخلاف بين الطرفين نور الدين الجزيرة