عـاجـل: الحريري: العدوان الجديد مع التحليق الكثيف لطيران العدو فوق بيروت والضواحي يشكل تهديدا للاستقرار الإقليمي

خطة إسرائيلية لبناء 2500 وحدة استيطانية

25/01/2017
فتحت شهية اليمين في إسرائيل على مزيد من التوسع الاستيطاني من طولكرم شمال الضفة الغربية وحتى الخليل جنوبا ستبني إسرائيل 2500 وحدة استيطانية جديدة مائة منها ستقام في مستوطنات الطوق حول القدس وأخرى في الكتل الاستيطانية الكبرى انتظرت الحكومة الإسرائيلية الإعلان عن هذا المخطط الضخم حتى انتهاء ولاية الرئيس الأميركي باراك أوباما وتولي خلفي دونالد ترمب مقاليد السلطة خوفا من أن يجر ذلك إدانة جديدة لها لقد بنينا دائما حتى في ظل إدارة أوباما وسنبني تحديدا في الكتل الاستيطانية الكبرى لقد صدقنا على بناء نحو وخمسمائة وحدة جديدة من جانبها دانت السلطة الفلسطينية ما سمته الانفلات الاستيطاني ودعت الأمم المتحدة لتحرك عاجل لكبح جماحه وقالت إنه يضع مزيدا من العقبات أمام تحقيق حل الدولتين لا يوجد مجال أمامنا الآن سوى تكثيف خطواتنا وتسريح خطواتنا في المحكمة الجنائية الدولية هذه جرائم حرب بكل ما للكلمة من معنى حكومة نتنياهو تتصرف وكأن لديها تشجيع إدارة الرئيس الأميركي ترمب لكن أطماع المستوطنين وقادتهم لا تتوقف عند ذلك فحسب فهم يتطلعون إلى تكثيف هدم منازل الفلسطينيين وإحياء مشروع الاستيطان في منطقة إي وان ليشكل امتدادا بين القدس ومستوطنة معاليه أدوميم التي تتزايد الدعوات لضمها لإسرائيل كما ينتظرون إيفاء الرئيس ترمب بوعده بنقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس بعد أن أقر أنها ستبقى عاصمة موحدة لإسرائيل لم يتوقف الاستيطان في حقبة الرئيس أوباما لكن قادة المستوطنين يعقدون الآمال بأن يكون عهد ترامب مبشرا بالمزيد من التوسع الاستيطاني بل والانتقال إلى مرحلة تضم فيها إسرائيل أجزاء واسعة من الضفة الغربية إلياس كرام الجزيرة من مستوطنتها رحمة جنوب القدس المحتلة