جمعيات مدنية تعلن وادي بردى بدمشق منطقة منكوبة

25/01/2017
قبل أن يجف حبر البيان الختامي لمؤتمر أستنى وفي لحظة احتدام المبارزات السياسية على طاولة المفاوضات بين النظام والمعارضة هيئات وجمعيات أهلية تعلن وادي بردى المحاصر في ريف دمشق الغربي منطقة منكوبة وتطلق نداءا عاجلا لإنقاذ المدنيين نداء توجهت به إلى منظمات حقوق الإنسان ومجلس الأمن والأمم المتحدة للتدخل وحماية الأبرياء ضمن طوق الحصار الذي تضربه عليهم قوات حزب الله اللبناني وقوات النظام الهيئات المدنية في وادي بردى قدمت بيانا إنسانيا مثقلا بأرقام مؤلمة حيث قالت إن أكثر من 200 شخصا بينهم أطفال ونساء قتلوا جراء حملة النظام المستمرة على منطقة الوادي منذ أكثر من شهر وعن الجرحى قالت الهيئات المدنية إن الحملة العسكرية خلفت أربعمائة مصاب بينهم 150 في حاجة ماسة إلى علاج خارج المنطقة أكثر من ثمانين ألف مدني في وادي بردى باتوا تحت رحمة الحصار والنقص الشديد في المواد الغذائية والطبية والرعاية الصحية البيان ينقل مخاوف فحقيقة عن عمليات إجلاء للمدنيين وعملية تهجير شملت أكثر من 45 ألف مدني جراء قصف قوات النظام وحزب الله اللبناني على مناطقهم السكنية هذه الأرقام المرعبة لاشك أنها ستتغير إلى الأسوأ جراء استمرار الحملة العسكرية على وادي بردا بعد تصريحات بشار الجعفري عن نية قوات النظام المضي في الحملة العسكرية على المنطقة بهدف محاربة جبهة فتح الشام كما قال تصريح ذو شقين الأول له علاقة بما أجمع عليه المجتمعون بأستنى بضرورة تثبيت وقف إطلاق النار والثاني يتعلق بالروس أقرب حلفاء النظام الذين أقروا بأنه لا وجود لجبهة فتح الشام في وادي بردى