هذا الصباح-الدورة المدرسية القومية في السودان

24/01/2017
هكذا أرادت ولاية النيل الأبيض السودانية أن تعرف زوارها من الطلاب المشاركين في الدورات المدرسية في السادسة والعشرين بتاريخها العريق المرتبط بنشأة الدولة المهدية أواخر القرن التاسع عشر فهذه المعركة التي جرت أحداثها عام 1881 مكان بمنطقة الجزيرة آبا هي أول معارك المهدية ضد قوات الجيش العثماني آنذاك تجسد أحداثها اليوم وسط تفاعل كبير من أهالي الجزيرة هنا بهذا النشاط الذي يعرف بالقرية الثقافية يستعرض الطلاب في طقوس احتفالية تراثا وعادات ولاياتهم مصحوبا بآلاتهم وأزيائهم التقليدية أما هنا على هذا الجانب فحرص طلاب ولاية جنوب كردفان على أداء رقصة الكمبلا الشهيرة مصحوبة بإيقاع الكرم نشاط يحاول فيه الطلاب رسم لوحة تعكس التنوع الثقافي والعرقي الذي يزخر به السودان الدورة المدرسية بالنسبة لمنيب الذي قطع أكثر من ثلاثمائة وخمسين كيلومترا ليصل هنا هي تجربة لا تنسى ويعتبر أيامها فترة لصقل موهبته في الكتابة والاعتماد على الذات ما يقارب خمسة آلاف طالب وطالبة قدموا من ولايات السودان الثماني عشرة للمشاركة في هذا الحدث الذي امتد لأسبوعين من النشاط والتنافس في مختلف الدورة المدرسية ميدان مفتوح للتنافس والتباري واكتشاف المواهب في مجالات الرياضة والثقافة والفنون وهي كذلك مساحة للتعارف بين طلاب هذا البلد مترامي الأطراف ومتعدد الثقافات والأعراق بحلول المساء وعلى خشبة مسرح المنافسات الثقافية يبرز الطلاب مهاراتهم الغنائية والفنية مشهد لم تغب عنه فرقة جبال النوبة التي زينت المسرح بإيقاعاتها المحلية المميزة الدورة المدرسية القومية في السودان واحدة من المشروعات التنموية الهامة جدا التي تحقق جملة من الأهداف أهمها هذه الأهداف وهي لاكتشاف المبدعين ورعاية هؤلاء المبدعين تمثل هذه الليالي الغنائية والاحتفالية لأهل المدينة والمناطق المجاورة مناسبة للترويح والترفيه أحمد الرهيد الجزيرة من مدينة ربك جنوبي الخرطوم