عـاجـل: مصادر للجزيرة: قوات الجيش اليمني تسيطر على مركز مديرية حبان ومعسكر الرمضة الإستراتيجي في شبوة

فيديو جديد لفظائع ضد المدنيين العراقيين

24/01/2017
ليس مشهدا من إخراج هوليود وليس هؤلاء الجنود من تنظيم الدولة ولا ميليشيات الحشد الشعبي بل جنود من الجيش العراقي يفتخرون بالتصوير والانتقام من شخص أعزل يقول ناشطون إنه من أهل الموصل هنا نتوقف احتراما للمشاهدين لكن وسائل التواصل الاجتماعي لا قيود فيها فتتم مشهد إطلاق النار الوحشي ينقل هناك كاملا قد يقول بعضهم إنها حادثة فردية لكن تكرار مشاهد التعذيب والإعدامات بأماكن وأوضاع مختلفة تشير إلى أن الأمر ممنهج تقريبا عند تشكيلات عديدة من القوات الأمنية العراقية مشاهد لا تقابل بالإدانة المطلوبة التي تكفل منعها وتجريمها كما تقول منظمات حقوقية دولية والإهانات وانتزاع اعترافات لمعتقلين أو نازحين أو حتى الفارين من المعارك أو من مناطق تنظيم الدولة باتت مشهدا شبه يومي في العراق ورغم أن حكومة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي تقول أنه لا يعبر عن العقيدة العسكرية للقوات الأمنية الحكومية إلا أن غياب العدالة والمحاسبة تجاه مئات الانتهاكات المسجلة والموثقة عند منظمتي العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش يؤكد غياب التدابير التي تكفل قمع هذه الجرائم الخطيرة صحيح أن العبادي دعا لفتح تحقيق بعد ضغوط عدة لكن من يضمن نتائجه ومن يحاسب سؤال يتجدد عقب كل تحقيق حكومي يفتح دون أن تعرف له نهاية وإذا كانت هذه المشاهد لا تلقى اهتماما كافيا من حكومة العبادي فلماذا تغيب الأمم المتحدة ومندوبها في بغداد وأين منها الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي بل أين التحالف الدولي شريك حكومة العبادي في الحرب على ما يسمى الإرهاب وهو الذي اشترط عدم تكرار انتهاكات الفلوجة وتكريت في العام الماضي يأتي هذا في ظل حملات اعتقال طالت المئات في الحويجة والطارمية قبل بضعة أيام قتل عشرات منهم فضلا عن إعدام أكثر من ثلاثين آخرين قيل إنهم ممن شاركوا في عملية قتل الجنود في معسكر سبايكر قبل أكثر من عامين وهو ما يجعل العراق صاحب السجل الأكبر عالميا في عمليات الإعدام