الأمم المتحدة: مخاطر تواجه المدنيين غربي الموصل

24/01/2017
بعد نحو مائة يوم من انطلاق معركة استعادة الموصل تدخل مرحلة جديدة وأعين قادتها على الجزء الغربي من المدينة القادة العسكريون في الجيش العراقي يتحدثون عن حسم سيكون سريعا في الشطر الغربي للمدينة وبإسناد من الحشد الشعبي بعد أكثر من ثلاثة أشهر طويلة من المواجهات العنيفة مع تنظيم الدولة وقرب انتهاء السيطرة الكاملة على الشطر الشرقي من المدينة وقد دمرت خلال هذه المدة المرافق العسكرية الأساسية للتنظيم وقطعت طرق الإمداد عنه حسب ما يقول القادة العسكريون المعارك المرتقبة في الشطر الغربي من المدينة لن تخلو من مخاوف أممية بشأن المخاطر التي سيواجهها المدنيون غربي الموصل سبعمائة وخمسون ألف مدني استنادا إلى منسقة الشؤون الإنسانية في العراق معرضون للخطر في ظل وضع صعب منظمة الأمم المتحدة نبهت في خطة الطوارئ التي أعدت قبل بداية معركة الموصل إلى أن ما يصل إلى مليوني مدني قد يتضررون جراء القتال 180 ألفا منهم لاذوا بالفرار من المناطق الشرقية من المدينة وبدأ عدد كبير منهم في العودة إلى ديارهم في الأيام الماضية بينما بقي أكثر من خمسمائة وخمسين ألفا في منازلهم ويقيم 85 في المائة من النازحين من الموصل في 13 مخيما وموقعا للطوارئ وتثير تصريحات قائد عملية قادمون يا نينوى بإشراك الحشد الشعبي في المعارك المقبلة مخاوف من هذه المشاركة وما قد يرافقها من انتهاكات كانت هذه الجماعات ارتكبتها ضد المدنيين في المعارك السابقة