آلاف الفلسطينيين يشيعون الشهيد أبو القيعان بأم الحيران

24/01/2017
ليس ثمة ما هو أصعب من أن تودع ابنها سخية تكون دموع الأم والزوجة والأطفال في لحظات يودعون فيها ركن البيت حتى الرجال بكوا الشهيد المربي يعقوب أبو القيعان أرادت الشرطة جنازته سرية خفية في عتمة الليل فلم يتحقق مرادها آلاف خرجوا لتشييعه كانت جنازة مهيبة في وضح النهار لم يشهد النقب مثيلا لها من قبل وقد وحدت الفلسطينيين حول قضية الدفاع عن الأرض نحن نرى بأن سياسة حكومة نتنياهو هي استمرار لسياسة حكومة بن غوريون الأولى هي استمرار لسياسة الاقتلاع والتشريد والتهويد والتطهير العرقي المشيعون جددوا رفضهم لرواية الشرطة الإسرائيلية التي تزعم أن الشهيد قتل أحد أفرادها دهسا عندما اقتحمت قواتها بلدة أم الحيران لهدم عشرات من منازلها وطالبوا بتحقيق محايد نحن متأكدون من أن رواية الشرطة كاذبة ولذلك نحن نطلب بفضح هذه السياسة ولذلك نطالب بلجنة تحقيق حيادية نزيهة من أجل كشف كل ما جرى الأرض التي ارتوت بدماء الشهيد أبو القيعان تحتضنه اليوم إلى الأبد لكن الدفاع عنها ومواجهة سياسة اقتلاع أصحابها حتما سيستمر في يوم الأرض قدم الفلسطينيون ستة شهداء دفاعا عن أرضهم المصادرة في هذه الأيام تسفك إسرائيل دماؤهم وتهدم بيوتهم في معركة يقولون إنها تستهدف وجودهم في ما تبقى لهم من أرض إلياس كرام الجزيرة صحراء النقب