محكمة الاستئناف تنظر قضية تفكيك مخيم إكديم إزيك

23/01/2017
إنها الساحة المقابلة لمبنى محكمة الاستئناف بمدينة سلا قرب الرباط وقد تحولت إلى مسرح لتبادل الشعارات والاتهامات حول ما يعرف بأحداث هديم الزيك داخل قاعة غرفة الجنايات فكان تجري معركة أخرى معركة تنظيمية بين هيئة دفاع المتهمين وبين أعضاء دفاع عائلات الضحايا مهمة المراقبة ضرورية لأننا كاختصاصيين نعمل على توثيق مدى احترام المحكمة للحقوق الأساسية للمتهمين وللمضاربين بالحق المدني تعود الوقائع إلى عام 2010 عندما قامت قوات الأمن المغربية لتفكيك مخيم أقامه ناشطون صحراويون على خلفية مطالب اجتماعية في ضواحي مدينة العيون كبرى مدن الصحراء الغربية واتهمت السلطات المغربية آنذاك عناصر محسوبة على جبهة البوليساريو بالاعتداء على قوات الأمن وأسفرت المواجهات عن مقتل أحد عشر عنصرا من قوات الأمن المغربية جرى التمثيل بجثث بعضهم وفق الرواية الرسمية أربعة وعشرون متهما يتابعون من جديد بتهمة تكوين عصابة إجرامية والضرب والجرح المؤدي إلى الموت المتهمون كانوا يقضون عقوبات متفاوتة بالسجن من عشرين سنة إلى المؤبد بعد إدانتهم عام 2013 من قبل القضاء العسكري أعتقد أن الأحكام ستسير في اتجاه التخفيض تخفيف الأحكام الصادرة محاكمة جديدة إذن للمتهمين في قضية أحداث زيك قد تستغرق أسابيع طويلة ولكن أمام محكمة مدنية هذه المرة وذلك تماشيا مع القانون المغربي الذي أصبح بعد تعديله يمنع محاكمة المواطنين المدنيين أمام المحاكم العسكرية عبد المنعم العمراني الجزيرة سلى الرباط