فلسطينيو الخط الأخضر يصعدون احتجاجاتهم ضد هدم منازلهم

23/01/2017
يصعد الفلسطينيون داخل الخط الأخضر احتجاجاتهم ضد هدم منازلهم فقد شلت قوافل سيارات انطلقت من البلدات المنكوبة بالهدم أهم شارع في إسرائيل وعطلت حركة السير ساعات في الطريق الرابط بين تل أبيب والقدس إلى أن وصلت القافلة إلى مبنى الكنيست وأسمع المشاركون فيها صوتهم في هذا التنافس الداخلي بين المسؤولين الإسرائيليين وقود هذا التنافس إما بيتا فلسطينيا وإما دما فلسطينيا وأمام هذا نحن موحدون لنقول نحن أصحاب حق نحن أصحاب الأرض غضون ذلك ألزمت المحكمة العليا الإسرائيلية الشرطة بتسليم جثمان الشهيد يعقوب أبو القيعان المحتجز لديها بعد أن قتلته خلال اقتحامها لبلدة أم الحيران ورفضت الشروط التي وضعتها الشرطة على مراسيم الجنازة حيث سيتم تشييع الشهيد في وضح النهار ودون تحديد لعدد المشيعين قبل أن تجري أي تحقيق جزمت إسرائيل بأن الشهيد المربي يعقوب أبو القيعان إرهابي نفذ عملية دهس لكن حقائق كثيرة على الأرض تنسف هذه الفرضية من أساسها فقد أظهر شريط فيديو للجزيرة سماع إطلاق نار متقطع ثم أسرعت سيارة الشهيد أبو القيعان باتجاه أفراد الشرطة وقتلت أحدهم ويظهر شريط نشرت الشرطة أن إطلاق النار على السيارة جرى عندما كانت تسير ببطء ثم زادت سرعتها وهو ما يعزز فرضية زمام سيارة انفلت من يد الشهيد لنا رواية مخالفة تماما لرواية الشرطة ولا يمكن للشرطة أن تحقق ذاتها ومع نفسه وعليه نريد من قاضي مستقل أن يتم أخذ دوره والتحقيق منفصل عن جهاز الشرطة ويحقق مع الشرطة هي المتهم تقرير أولي لمعهد الطب الشرعي كشف أيضا أن الشهيد أبو القيعان أصيب برصاصة في ركبته اليمنى أدت إلى تهتكها وهو أمر يعزز أيضا حقيقة فقدان الشهيد القدرة على الفرملة إلياس كرام الجزيرة القدس الغربية