هذا الصباح-ليلة "ضحكة بيدر" الفلسطينية بكتارا

22/01/2017
تحديات الزجل ونزاله الشعري تلهب سهرات القرى الفلسطينية وهي أشبه بحوار يرشق فيه زجال بزجال آخر بالصور الشعرية الزجل فن التصق بالذاكرة الشعبية والتراثية وكان له فضل في صياغة الذائقة الفنية لدى الفلسطينيين أيمن أمين أعاد للجمهور الذكريات وأشعل فيهم الحنين للوطن وأطرب الحضور بأغانيه الفلكلورية التراثية على أنغام المجوز واليرغول البلدي ظريف طول والدلعونة وغيرها من أغاني التراث كان للدبكة حضور مميز زاد الحفل بهجة على هذه الأرض ما يستحق الحياة كلمات كتبها الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش الشاعران حاضرين في الأمسية في لوحتين فنيتين أبدع الفنان التشكيلي محمد الديري في رسمه شاعر الثورة محمود درويش قدم في فلسطين من خلال قلمه كلماته القوية ونقل رسالة راقية لشعوب العالم وهذا كمان في كونه لما بسافر وبمثل فلسطين بنقل هذه الشخصيات للعالم أنه إحنا عنا شعراء وعندنا مثقفين ابو عرب هو إحدى الشخصيات الفنية اللي عاصروا الهجرة اللي عاصروا الاحتلال ومثل بصوته كلمات أغنية واختياره الكلمات في كل قلب فلسطيني بجمال صوتها أعادت الجمهور إلى الناصرة ألحان أطربت الصغير والكبير رولا عازر تغنت بالعودة وغنت للغربة التي عانى ويعاني منها الفلسطيني على أحد مسارح كتارا الفلسطينيون يدبكون يغنون يرسمون يتحاورون ويتنافسون في الزجل الشعبي يضهو تعلقهم بتراثهم الفلسطيني وينقلوا معاناتهم تحت الاحتلال لأشقائهم العرب وشعوب العالم أيهم الشولي الجزيرة من الحي الثقافي كتارا الدوحة