مظاهرات بأميركا رفضا لتولي ترمب الرئاسة

22/01/2017
لم يكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب يخلد إلى سكنه الجديد في البيت الأبيض حتى قضت مضجعه أصوات مئات آلاف المتظاهرين الذين تدفقوا على العاصمة واشنطن مظاهرة المليون امرأة شلت العاصمة ورفعت شعارات تدافع عن حقوق المرأة والأقليات والتنوع الأميركي في وجه خطاب الإقصاء والكراهية والعنصرية أتظاهر لأن اؤمن بأهمية الدفاع عن موقف والتعبير عن نفسي والدفاع عن الحقوق المدنية انا أتظاهر ضد الرئيس الجديد لأني لا أعتقد أنه يمثل أكثرية الشعب وهو لا يمثل ما أؤمن به وبالتالي إن التظاهر هو وسيلة للقول إنه ليس رئيسي فكرة المظاهرة التي أطلقتها جدة تعيش في ولاية هاواي عبر موقع فيسبوك بعد يوم من فوز ترمب تحولت إلى طوفان بشري أغلق العاصمة وقد اتخذ المتظاهرون رجالا ونساء ومشاهير وسياسيين هذه القبعات الزهرية عنوانا للتضامن مع حقوق المرأة وجميع الأميركيين قامت بحياكة هذه القبعات والناس في أنحاء البلاد قاموا بحياكتها وإرسالها إلينا لأنهم لم يتمكنوا من المشاركة لابنتين وأنا على قناعة راسخة بأن جميع البشر سواسية ويستحقون المعاملة بالحسنى وبكرامة وأنا هنا لأعلن معارضة للرئاسة زائفة لأنني لا أقبل بالطريقة التي يعامل بها الناس شوارع العاصمة الأميركية هذه التي عمتها الإحتفالات بتنصيب ترامب رئيسا ضاقت بمعارضيه في مشهدية تبرز عمق الانقسام الشعبي الذي أثاره انتخابه وقد فاقت المشاركة الشعبية في مظاهرة المليون امرأة تلك التي رافقت تنصيب ترمب إذ نظمت احتجاجات مماثلة في كبرى المدن الأميركية وتثير هذه الاحتجاجات تساؤلات وإن كانت مجرد رد فعل آني أو أنها مواجهة شعبية مفتوحة بين الرئيس الأميركي الخامس والأربعين ومعارضيه فادي منصور الجزيرة واشنطن