عـاجـل: الرئيس الأميركي دونالد ترامب يقول ردا على سؤال بشأن ناقلة النفط إن "إيران تود إجراء محادثات"

باكستانيون يتخذون الكهوف بيوتا بسبب غلاء العقارات

22/01/2017
الإنسان الأول عاش في زمن لم تكن فيه بيوت ولا أبنية لكن الزمن عاد ببعض سكان قرية حسن عبدال في باكستان إلى ما يمكن أن يوصف بعصر الكهوف بيوت من طين أشبه ما تكون بالمغاور حفرها في الجبال آباء عدد من قاطنيها في خمسينيات القرن الماضي بسبب ارتفاع كلفة السكن العادي من حيث الكراء والشراء على حد سواء القرية التي تبعد 60 كيلومترا شمال العاصمة إسلام آباد تشتهر بهذه الكهوف المسماة بلغة الأهالي بهرهراي والتي يقول عنها أصحابها أنها رخيصة الثمن وتقيهم برد الشتاء وحرارة الصيف في آن معا بالإيجار في أحد هذه الكهوف بتكلفة قدرها ثلاث روبيات في الشهر بعد ذلك تمكنت من امتلاك مسكن خاص بدفع ستة روبيات مقابل كل متر مربع على مدى الأعوام الماضية بنا بعض الميسورين من أبناء القرية بيوتا تقليدية بمحاذاة الكهوف الأمر الذي ترك غصة في قلوب من عاشوا سنوات طويلة في هذه الحفر عندما أرى أناسا يسكنون في بيوت كبيرة فارها أشعر بالحسرة على نفسي وأسرتي أعتقد أنه من حقنا أن تكون لنا منازل كغيرنا من الناس بالرغم من قناعة رجال الكهوف هنا بطيب العيش فيها إلا أنهم يرددون دائما أن لجوئهم إلى هذا الحل في المسكن لم يكن باختيارهم بل أكرههم شظف العيش والفقر وظروفهم المعيشية القاسية