أقطاب اليمين المتطرف الأوروبي في لقاء قمة بألمانيا

22/01/2017
في مركز الاحتفالات الشهيرة في كوبلنز اجتمعت أهم قيادات اليمين المتطرف الأوروبي لتصنع الحدث ورغم التضييق على الصحفيين ومنع آخرين من الحضور إلا أن الحدث كان لافتا فعلا وقد يشكل هذا اللقاء شوكة أخرى في طريق الاتحاد الأوروبي كما قلتها في فرنسا الخلاصة نفسها تتكرر في أوروبا نحن نعيش نهاية عالم وميلاد آخر أول ضربة حقيقية للنظام القديم أو الشرارة التي لم تختلف في أسلوبها عن لعبة الدومينو في كامل أوروبا كانت لبريجيت والضربة الثانية لم تتأخر طويلا وهي انتخاب السيد ترامب رئيسا للولايات المتحدة وهو ما زاد من متاعب أنصار الليبرالية الجديدة خارج مقر الملتقى فرقت الشرطة عشرات من الشباب المنتمين لليمين المتطرف والذين هتفوا لأوروبا يمينية ولزعمائه الذين يقودونه بكل روح عنصرية موغلة في الشعبوية أنا سعيد بوجودي هنا وهي فرصة جميلة أن نلتقي السيدتان لوبان وفيلبيس لأني لم أره من قبل أنا من عشاق دونالد ترمب وأعتقد وهو يعرف جيدا ما يصلح لأميركا لمعارضة الملتقى اليميني المتطرف دعت عشرات المنظمات اليسارية أنصارها للاحتجاج وقد استجاب لها أكثر من ثلاثة آلاف متظاهر ووصفوا الملتقى بأنه تجمع العنصري النازي وأعربوا عن تصميمهم على مقاومته من الضروري أن يتحرك اليسار مع كل المجتمع ويعارض هذا النشاط ويقول إننا هنا لنضع لكم حدا لكي لا تسيطر على أوروبا ونحن هنا يبدو نشاط اليساري قويا إلى درجة وضع حد لموجة اليمين المتطرف المتصاعدة وتبقى شعارات دعم اللاجئين التي يرفعها اليساريون هي ذاتها الملف المفضل لليمين المتطرف ليحشد الأنصار ويحشر اليسار في زاوية التنظير والتراجع السياسي ملتقى كوبلاند دون شك سيكون مرجعا هامة في الترويج لأفكار اليمين المتطرف في كامل أوروبا وسيزيد من حجم التحديات أمام الاتحاد الأوروبي ناهيك بأن الواقع الأميركي الجديد بات يتناغم مع الحلم الأوروبي المتطرف الدراجي الجزيرة كوبلنز ألمانيا