بارو: تنحي جامي يثبت قوة الشعب الغامبي

21/01/2017
يعود الغامبيون إلى بلادهم آمنين بعد أن أعلن الرئيس المنتهية ولايته يحيى جامي تخليه عن السلطة والمغادرة طوعا بعد وساطة موريتانية غينية طائرة موريتانيا وضعت تحت تصرف جامي لنقله مع أفراد أسرته والمقربين منه من أركان نظامه إلى غينيا كوناكري لفترة مؤقتة ومنها إلى غينيا الاستوائية منفاه الاختياري قال إن هدف تنحيه هو حقن الدماء والحفاظ على أمن واستقرار بلاده ومنع أي تدخل خارجي فيها من ناحيته اعتبر الرئيس المنتخب آدم بارو أن ما جرى يشكل نقطة تحول في تاريخ البلاد ويثبت أن لا صوت يعلو فوق صوت الشعب بالأمس أديت اليمين لبدء مهامي كرئيس لغامبيا كانت تلك علامة فارقة في تاريخ البلاد فللمرة الأولى منذ خمسة عقود تغيرت الحكومة بقوة صناديق الاقتراع فقد أثبت الشعب الغامبي في الأول من ديسمبر الماضي أن القوة تكمن في يد الشعب كما دعا بارو شعبه إلى العودة قائلا إلى كل من اضطرتهم الظروف السياسية للهرب من بلدنا لكم الآن مطلق الحرية في العودة إلى أرض الوطن شهدت أحياء في العاصمة بانجول مظاهر فرح بعد قرار جامي التنحي عن السلطة نجح صوت الشعب في غامبيا إذن ورغبته في إنهاء حكم بدأ عام 1994 عندما استولى جامع على السلطة عن طريق انقلاب عسكري كما يرى البعض أن تنحي جامي يمثل نصرا للدبلوماسية الإفريقية التي أبعدت شبح حرب في ذلك الجزء القصي من القارة السمراء