عـاجـل: السلطة المحلية بمحافظة شبوة تعلن فرض حظر التجوال داخل مدينة عتق حتى صباح الغد

الاحتلال يفرق مظاهرات ضد هدم المنازل بالخط الأخضر

21/01/2017
صرخة مدوية في يوم غضب وحد الفلسطينيين داخل الخط الأخضر هتافات رددها الآلاف يطالبون حكومة إسرائيل بوقف السياسات التي تهدف لتهجيرهم أولها هدم المنازل فهنا في بلدة عرعرة التي يتهددها خطر الهدم فيها أحد عشر منزلا شارك الآلاف من كل الأطياف السياسية والشعبية في مظاهرة لتحذير حكومة نتنياهو من الانفجار الأجندة التي يواجهها نتنياهو من قضايا فساد وتحقيقات هو يريد أن يصرف النظر ويركز على موضوع يقطع يعتقد أنه يربحه وهو هدم بيوت العرب وللظهور بمظهر البطل أمام اليمين الإسرائيلي هو مخطئ أما المشهد هنا فيذكر بأحداث أكتوبر عام 2000 ويوم الأرض فالأجهزة الأمنية الإسرائيلية كانت بالمرصاد منعت المشاركين من الوصول إلى الشوارع الرئيسية استخدمت مياه الصرف وقنابل الصوت لمحاصرتهم وهذا ما يدل على حجم الاحتقان إذا لم تتراجع حكومة إسرائيل وقرر العقلاء في إسرائيل أن هناك حاجة لامتصاص غضب والتوقف عن الكذب والتوقف عن التحريض لم يعد بالإمكان أحد أن يوقف المجتمع العربي الفلسطيني في إسرائيل مواجهة سياسات الهدم والمصادرة داخل الخط الأخضر وصلت نقطة اللاعودة ليشتد الحراك السياسي والشعبي الذي يتهم نتنياهو وحكومة اليمين في إسرائيل بممارسة التطهير العرقي لإرضاء عرابي الاستيطان ولصرف الأنظار عن التهم الموجهة اليه فهذه الحكومة وبحجة قرار قضائي بإخلاء بؤرة استيطانية في الضفة الغربية بالتزامن مع تسلم دونالد ترامب مقاليد الحكم في واشنطن شرعت خلال الأسابيع الماضية في هدم منازل في قلنسوة وأم الحيران وأعدم جنودها فلسطينيا تبين أنه لم يقم بعملية دهس خطة وضعت منذ عقود تهدف لهدم أكثر من أربعين ألف منزل بحجة عدم الترخيص الذي لا تمنحه أصلا لأصحاب الأرض الأصليين جيفارا البديري الجزيرة من وادي عارة داخل الخط الأخضر