واشنطن تستعد لتنصيب ترمب ومعارضوه يحتشدون

19/01/2017
بعد ساعات ستكون واشنطن على موعد مع الحدث التقليدي لتنصيب الرئيس الجديد دونالد ترمب غير أن هذا العام مختلفا عن سابقيه الرئيس ترمب لا يتمتع بشعبية عالية والأميركيون منقسمون بشأنه ولم تهدأ النبرة الغاضبة من ترمب منذ إعلان فوزه لذلك تقول السلطات إنها تضع الهاجس الأمني فوق أي اعتبار ما لا يقل عن سبعمائة ألف متظاهر ضد ترمب سافروا إلى العاصمة واشنطن لمراقبة احتفالات التنصيب ولا تترك الشرطة الآن أية تفاصيل للصدفة وتجري في هذه الأثناء الاستعدادات الأمنية والتدريبات على انتشار عناصر الشرطة فيما وضعت خطط أخرى لإغلاق منافذ العاصمة بشكل يمكن الشرطة من السيطرة على مساحة الاحتفالات فيما يخص الميزانية المعتمدة فإن الأمن هو أكبر قضية لدينا هناك أجهزة الكشف الإلكتروني وسيكون هناك مائتان وخمسون ألف شخص لديهم بطاقات دعوة وستة عشر ألفا قرب من الصعب كما سيمر ما لا يقل عن 240 ألفا عبر أجهزة الكشف الهاجس الأمني هو الذي يسيطر على مخططي الاحتفالات كانت الاستعدادات بدأت قبل عدة أشهر تحسبا لأي طارئ وتعتبر السلطات الأميركية هجمات في أوروبا نموذجا تستعد له كما أنها تضع الخطط لمواجهة أي اشتباكات بين مناصري ترمب ومعارضيه التخطيط لحدث يحضره الآلاف في العاصمة ومتابعيه الملايين من كل أنحاء العالم مهمة ضخمة لقد أمضينا عدة أشهر من الاستعدادات كي يكون الحدث ناجحا يوم حفل التنصيب ستغلق مداخل ومخارج العاصمة الأميركية وتعزل عن محيطها وستمنع السلطات المشاركين من حمل المظلات الشمسية والأسلحة والحقائب في محاولة منها لتفادي أي طارئ هناك هاجس أمني حقيقي بالنسبة للسلطات الأميركية الأمر يتعلق بكيفية ضمان مرور سهل ومرن مليون زائر إلى العاصمة الأميركية واشنطن أثناء حفل التنصيب ثم أيضا ربما اشتباكات بين مناصريه ومعارضيه دونالد ترامب وكيفية تفاديها ناصر الحسيني الجزيرة بواشنطن